رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«إيمان» تستقبل العيد معتصمة أمام منزل «شرف»

الصفحه الاخيره

الأحد, 28 أغسطس 2011 17:20
كتبت - إيمان صديق:

بعد أن أعلنت إيمان المليجي عن عزمها الاعتصام أمام منزل عصام شرف رئيس مجلس الوزراء منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع نفذت تهديدها ودخلت اليوم في اعتصام مفتوح أمام منزله بمنطقة الدقي.

يذكر أن المليجي اعتصمت بمجلس الوزراء لمدة 22 يوماً تطالب بحقها في العودة للعمل بعد أن فصلت من عملها فصلا تعسفيا بدون وجه حق ثم نقلت إيمان اعتصامها لميدان التحرير منذ 8 يوليو وحتي أمس وعندما شعرت بعدم جدوي الاعتصام بالميدان نقلت اعتصامها أمام منزل شرف ليسمع مظلمتها.
ترجع مشكلة المليجي إلي ما قبل الثورة وعندما اندلعت ثورة 25 يناير اعتقدت كما تقول بأنها سوف تحصل علي حقها ولكن

لم يتغير شيء، وتذكر إيمان أنها كانت تعمل موظفة بدرجة رئيس قطاع بشركة مصر للصوت والضوء منذ 1990 وتم فصلها تعسفيا دون إبداء أسباب قانونية وتعرضت لمضايقات واضطهاد من قبل رئيس الشركة عصام عبدالهادي الذي أنكر حقها في الترقية الوظيفية ليجامل صديقة له في قطاع السينما ويرقيها بدلا من إيمان - حسب قولها- وأضاف المليجي أنها لجأت لجميع الجهات المعنية للمطالبة بحقها القانوني في العودة لعملها والحصول علي جميع مستحقاتها المادية والأدبية ومؤخرًا لجأت لمجلس الوزراء وصدر لصالحها قرار موقع من الفريق أحمد شفيق
رئيس الوزراء السابق في فبراير الماضي ولم تنفذه الشركة، وبعد اعتصام المليجي واضرابها عن الطعام بمجلس الوزراء لمدة تجاوزت 22 يوما صدر قرار آخر من الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء بعودتها للعمل في يونية الماضي ولكن استمرارًا لمسلسل التعسف والظلم والمحسوبية رفض نبوي محمود الموظف المسئول عن شكاوي المواطنين بمجلس الوزراء تسليمها القرار أو تنفيذه واخطار الشركة به ذلك لما يربطه برئيس الشركة من علاقات وتبادل منافع - حسب قولها.
وتذكر إيمان أنها ذهبت لمنزل شرف الأربعاء الماضي معلنة عن اعتصامها وتحدث إليها الأمن بشكل مهين وغير لائق ثم حضر إليها ابن شرف ويدعي «محمد» وأخذ منها الأوراق الخاصة بمشكلتها ووعدها بأن يعرضها علي والده علي أن يتصل بها في غضون يومين، فعلقت إيمان اعتصامها علي أمل حل مشكلتها فلم يتم الاتصال بها فعاودت الاعتصام مرة أخري.

أهم الاخبار