رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مسجد الإمام الشافعي‮.. ‬في‮ ‬خطر‮!!‬

الصفحه الاخيره

الجمعة, 31 ديسمبر 2010 16:29
كتب :محمود شاكر ووفاء سلمان

يعاني‮ ‬مسجد الإمام الشافعي‮ ‬من تدهور في‮ ‬أرضية المسجد وهبوط بالصحن مما‮ ‬يهدد بغرق المسجد واروقته بالمياه الجوفية‮.. ‬تعالت صرخات المصلين للمسئولين بالمسجد لإنقاذه من الاهمال والتدمير إلا ان وزارة الاوقاف واجهت الاستغاثات بودن من طين،‮ ‬حذر القائمون علي‮ ‬المسجد والمسئولون عنه من تعرضه للانهيار التام ليمثل خسارة لا تقدر بثمن بوصفه من أهم مساجد مصر الأثرية وتتعدد صور الاهمال من تردي‮ ‬احوال البنية التحتية والاساسات الي‮ ‬زحف الباعة الجائلين وعربات الكارو‮. ‬ويرجع ضريح الإمام الشافعي‮ ‬الي‮ ‬عصور السلطان الملك الكامل الايوبي‮ ‬سنة‮ ‬608‮ ‬هجرية الموافق عام‮ ‬1211‮ ‬الميلادية‮. ‬ويضم الضريح الي‮ ‬جوار رفات الإمام الشافعي‮ ‬رفات الاميرة‮ »‬شمسة‮« ‬زوجة‮ »‬صلاح الدين الايوبي‮« ‬ورفات العزيز عثمان بن صلاح الدين،‮ ‬ويضم الرفات والدة الملك الكامل المتوفاة سنة‮ ‬608‮ ‬هجرية‮.‬

وتبلغ‮ ‬مساحة الضريح من الداخل‮ ‬15‮*‬15‮

‬متراً‮ ‬وبالجدار الشرقي‮ ‬ثلاثة محاريب من الرخام الملون،‮ ‬وغلقت طواقيها بالخشب المنقوش ثم محراب رابع صغير،‮ ‬وتكسو الحوائط الداخلية وزرة من الرخام الملون‮ ‬يتخللها ثلاث لوحات رخامية‮. ‬ومكتوبة بالكتابة الكوفية‮ ‬يتخللها زخارف نباتية ويبرز منها ثمانية كوابيل خشبية محفور عليها بالكتابة وتحمل هذه الكوابيل ثماني‮ ‬كمرات مزخرفة تكون إطاراً‮ ‬مثمناً‮ ‬اعد لتعليق قناديل الإضاءة ويعلو ذلك أركان القبة المشتمل كل منها علي‮ ‬ثلاث حطات من المقرنص المنقوش‮ ‬يحصر بينها شبابيك من الجص المفرغ‮ ‬المحلي‮ ‬بالزجاج الملون،‮ ‬وبوسط الضريح تابوت وضع علي‮ ‬قبر الامام الشافعي‮ ‬صنع من الخشب المحفور بزخارف بارزة دقيقة وبكتابات كوفية ونسخية جميلة متضمنة آيات قرآنية وتاريخ عمله سنة‮ ‬574‮ ‬هجرية
الموافق‮ ‬1178م واسم الصانع الذي‮ ‬صنعه‮.‬

ويتوصل الي‮ ‬داخل الضريح من باب مفتوح بالجدار البحري‮ ‬حلي‮ ‬مصراعاه بزخارف دقيقة محفورة في‮ ‬الخشب وكتب عليه أبيات من الشعر وتاريخ الانشاء سنة‮ ‬608‮ ‬هجرية كما كتب هذا التاريخ أيضاً‮ ‬علي‮ ‬عتب خشبي‮ ‬أعلي‮ ‬الشباك الغربي‮ ‬الذي‮ ‬يتكون سقفه من قصع نصف كروية داخل اشكال هندسية ويعتبر أول نموذج لهذا النوع من الأسقف وتتألف حوائط الضريح من الخارج من طبقتين‮: ‬الطبقة السفلية بارتفاع‮ ‬11‮ ‬متراً‮ ‬تقريباً‮ ‬تحيط بها عصابة نصف دائرية‮ ‬يعلوها شباك معقود‮ ‬يتوسط كل وجهة من وجهات هذه الطبقة علي‮ ‬يمينه ويساره صفتان معقودتان وتنتهي‮ ‬هذه الطبقة بشرفة علي‮ ‬هيئة اشكال هندسية مضفرة‮.‬

أما الطبقة العلوية فقد ارتدت عن السفلية بمقدار‮ ‬70‮ ‬سنتيمتراً‮ ‬تقريباً‮ ‬مكونة ممراً‮ ‬خلف الشرفة آنفة الذكر‮. ‬ويحلي‮ ‬وجهات هذه الطبقة صفف مخوصة بينها دوائر ومعينات مزخرفة‮ ‬يعلوها إفريز علي‮ ‬هيئة اشكال هندسية ثم شرفات مسننة أوجهها مزخرفة‮. ‬أما القبة فمصنوعة من الخشب المصفح بألواح من الرصاص ركب بأعلاها قارب من النحاس‮ ‬يبرز منه الهلال‮.‬

 

أهم الاخبار