رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استخدام الواقي الذكري.. بمناهج نيويورك!!

الصفحه الاخيره

السبت, 13 أغسطس 2011 15:52
كتب – محمود الفقي:

قررت السلطات التعليمية في نيويورك وضع منهج لتعليم الجنس لتلاميذ المرحلتين الإعدادية والثانوية، تتضمن دروساً حول كيفية استخدام الواقي الذكري- وهو المنهج الذي قال عنه رئيس الأجهزة التعليمية بالمدينة إنه قد تأخر طويلاً.

وذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية تعليقاً على ذلك، أن هذه هي المرة الأولى، في حوالي عشرين عاماً، التي يكون فيها طلاب المدارس الثانوية والإعدادية مجبرين على هذه الدروس الإلزامية، طبقاً لتقرير نشرته لأول مرة صحيفة (نيويورك تايمز). ويشمل أحد الدروس تعليمات حول كيفية الاستخدام الأمثل للواقي الذكري!

وكتب مستشار المدارس في مدينة نيويورك دينيس ولكوت في خطاب وجهه إلى مديري المدارس وحصل عليه راديو فوكس نيوز "يجب أن نكون ملتزمين بضمان أن طلاب المدارس الثانوية والإعدادية قد حصلوا على تلك المعلومات القيمة حتى يكونوا بأمان لو فكروا أن يمارسوا الجنس."

وتضيف الصحيفة أن الأطفال في سن الحادية عشرة سوف يشاركون كذلك في

نقاش حول عدة موضوعات تتنوع بداية من مخاطر الجنس غير المؤمَّن إلى السن المناسبة للنشاط الجنسي كما أفادت الجريدة.

وقال أيضا "أعتقد أن النظام المدرسي له دور مهم فيما يخص تعليم أطفالنا عن الجنس والعواقب المحتملة لممارسة الجنس بطرق غير آمنة."

لكن ثمة مخاوف وانزعاج من المؤسسة الدينية في مدينة نيويورك من فرض هذا النوع من الدروس على الأطفال فقد وصف ري باراسكاندو راعي كنيسة كروسرودز الأخبار بأنها "مخيبة للأمل."

وقال لراديو فوكس نيوز "المشكلة تكمن في إجبار الأطفال على تعلم هذا خارج البيت ولا أجد مشكلة في تعليم أي شيء عن الجسم لكن المشكلة أن الأمر يتعدى الحدود إلى الخوض في الأمور الجنسية وأنا قلق من أن هذا ربما يثير غرائز الأطفال لصالح أجندات أخرى."

وحتى الآن تم ترك أمر هذه الفصول الدراسية الجنسية لتقدير مديري المدارس المحليين لكن بيتر سبريج الزميل الأول بمركز أبحاث الأسرة قال إن المدينة تحاول الآن "فرض منهج دراسي إلزامي من الأعلى للأدنى. وأعتقد أن من الحكمة ترك الأمور لرؤية مديري المدارس المحليين لتقديره حسب احتياجات تلامذتهم خاصة أن الآباء لا شك سيقلقون من الطبيعة الصريحة جدا والمكشوفة لهذه الدروس."

وكشفت صحيفة مونيتور قول وولكوت إن طلاب مدينة نيويورك يمارسون الجنس حتى قبل أن يصلوا إلى سن الثالثة عشرة بل وآخرون لديهم أكثر من خل أو خليلة ومن ثم فإنه يجب أن نعلمهم كيف يحمون أنفسهم ضد انتقال الأمراض فيما بينهم.

ويضيف وولكوت أن الآباء ستكون لهم الحرية في سحب أولادهم بعيدا عن هذه الدروس سواء التي تختص بالتعليم الجنسي أو طرق تحديد النسل.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز أن الواقي الذكرى ظل يوزع على التلامذة في المدارس العامة لأكثر من عشرين عاما والآن سيكون دور المدرسين أن يشرحوا كيفية استخدامه. وقال القس باراسكاندو إن تعليمهم هذه الأمور يضر ولا ينفع لأنها تعني إعطاءهم الضوء الأخضر لممارسة الجنس خارج إطار الزواج ونحن بهذا نقتل براءتهم.

أهم الاخبار