الحرق الآمن هو الحل

فيديو. حرق قش الأرز بطريقة آمنة

الصفحه الاخيره

الاثنين, 08 أغسطس 2011 11:09
كتب - عادل الأنصاري:

تشكل السحابة السوداء هاجسا لمصر وخاصة بالمحافظات التي تقوم بزراعة الأرز السلعة الآكثر أهمية في مصر مع مطلع سبتمبر بعد الحصاد حين يقوم المزارعون بحرق قش الأرز  للتخلص منه.

وقد دعا الأستاذ "إبراهيم هاشم" المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية والمدير الإداري بـ"القرية الذكية" في لقاء مع "بوابة الوفد" إلى "الحرق الآمن" وفي "عز الظهر" بأن يدرس القش بالماكينة  ثم يفرد على الأرض الزراعية  حتى يجف تماما ثم يحرق نهارا بخلاف الحرق الخطأ في "ليلا" خوفا من الغرامة .

ويوضح "هاشم" أن الحرق الليلي بعد أن يبلل الندى القش يؤدي إلى تكوّن السحابة

السوداء التي تعود سلبياتها بالضرر الفادح على البيئة في مصر، و يؤكد أطباء على تفاقم حالات الحساسية الصدرية  وضيق التنفس للكثير من المصريين وخاصة من صغار السن، مضيفا أن هذه الطريقة ستوفر على مصر ما يقارب المليار جنيه  تستغل في شراء الكيماوي تذهب في جيوب المستوردين، كما سيوفر الملايين  التي تذهب في شراء المبيدات، والأيدي العاملة  .

جاءت هذه الفكرة بعد أن التقى بالباحثين الزراعيين والمتخصصين في كليات العلوم والمزارعين حيث أكّد أن مخلفات "الحرق الآمن"

تعود بالعناصر الطبيعية إلى الأرض الزراعية دون الحاجة إلى الكيماوي  بالكميات التي تستخدم الآن، كما سيوفر الملايين التي تنفق على الحملات الإعلانية والمتابعة الأمنية والمحليات للمخالفين، كما أنه سيوفر 50 ألف فدان  تستخدم في تخزين قش الأرزوتخرج من الدورة الزراعية .

وأشار هاشم إلى أن السحابة السوداء ترجع للعديد من الأسباب الأخرى منها عادم السيارات ، وقمائن الطوب المنتشرة على ضفاف النيل ، والأتربة العالقة بالجو.

ويذكر "هاشم" أنه رغم تحذير وزارة البيئة من ذلك وفرض غرامة على المخالفين وإطلاق حملة أول أغسطس الجاري تحت شعار (مصر 2011 بدون حرق قش الأرز) للتحذير من حرق قش الأرز وما يصحب الحملة من حلول مكلفة من تجميع وكبس للقش لاستخدامه كأعلاف ومشاريع تحويلية لم تتضح الرؤية حولها بعد.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=CxXEDQH35hA

أهم الاخبار