ك.س.مونيتور: في السويد الغالبية تكفر بيسوع

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 12:04
كتب– محمود الفقي:


ثلاثة أرباع السويد ينتمون إلى الكنيسة الرسمية للدولة، لكن 15% منهم فقط هم من يؤمنون بيسوع. تلك كانت خلاصة استطلاع أجرته الكنيسة العام الماضي. وأوضحت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية، أن ثلاثة أرباع سكان السويد البالغ عددهم 9.4 مليون نسمة مازالوا ينتمون إلى الكنيسة الرسمية لهذه الدولة الواقعة في شمال أوروبا وذلك طبقا لدراسة حديثة. غير أن 15 بالمائة فقط هم من قالوا

إنهم يؤمنون بيسوع ونسبة أخرى مساوية لا تؤمن أصلاً بوجود إله.

وكشف الاستطلاع أنه، علاوة على ذلك، فإن حوالي 400 ألف فقط من بين 6.6 مليون تابع للكنيسة هم من يحضرون الشعائر على الأقل مرة كل شهر.

بينما أعرب رجال الدين المحليون مثل سفين بجوركبورج الذين خدموا في العديد من الأبرشيات الريفية جنوب

غرب ستوكهولم عن عدم اندهاشهم من النتائج التي توصل إليها الاستطلاع؛ مستشهدين بالعلمنة التدريجية للمجتمع السويدي عبر السنوات الأخيرة، والتي وصلت إلى أنه لم يعد مطلوباً من أعضاء الكنيسة أن يكونوا مؤمنين أصلاً.

ويؤكد القس بجوركبورج أن السويد اليوم تدعم الكنيسة لأنها تقوم بأعمال طيبة وتحافظ على قيم وتقاليد الدولة وتقدم المساعدات للفقراء وكبار السن وغيرهم.

واختتمت الصحيفة هذا الخبر بقولها إن الانضمام إلى الكنيسة قد توقف وتراجعت معدلاته بشدة من 95.2% من مجموع السكان قبل أربعين عاماً، على سبيل المثال، إلى 70.2% اليوم.

 

أهم الاخبار