من الإسماعيلية للتحرير...أنا مش حاسس بالتغيير

الصفحه الاخيره

الاثنين, 01 أغسطس 2011 12:25
كتب- صلاح شرابي:


ثورة 25 يناير وحلم التغيير يعني بالنسبة له رؤية الرئيس المخلوع حسني مبارك داخل القفص في قاعة المحكمة ليعاقب علي إهدار 30 عاما من عمر هذا الوطن .

جاء أشرف ابراهيم محمود الذي يعمل حدادا من مدينة فايد بالاسماعيلية ليعبر عن غضبه من تأخر نتائج

الثورة التي يشعر كغيره من ابناء الاسماعيلية بأن محافظات القناة كانت الشرارة الأولي لاندلاع ثورة يناير ضد الفساد وإسقاط نظام الحكم بعد مواجهتها للعدوان والاحتلال الأجنبي لمصر .

أشرف لم يشعر بالتغيير مثل ملايين المصريين الذين

ينتظرون صدور أحكام نهائية ضد الرئيس المخلوع ورموز نظامه البائد والقصاص من قتلة الثوار عقابا لهم لما اقترفوه في حق الوطن والمصريين الذين يعيشون تحت سمائه.

لجأ اشرف الذي قدم من محافظته منذ 9 يوليو الماضي للميدان إلي كتابة مايريد قوله علي لوحة ورقية وضعها علي صدره طوال فترة تواجده في الميدان فكتب فيها"من الاسماعيلية للتحرير...أنا مش حاسس بالتغيير".

 

أهم الاخبار