إيراني يفلت من قصاص بالعمى بعد عفو ضحيته

الصفحه الاخيره

الأحد, 31 يوليو 2011 18:31
طهران- إيران :


أفلت إيراني من عقوبة القصاص بالعمى قبيل لحظات من إنزال العقوبة القضائية به، بعد أن ترأفت به المجني عليها التي أصابها بالتشويه والعمى بعدما ألقى عليها حامضاً حارقاً عام 2004.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية، أن المدعية، أمينة بهرامي غيرت رأيها، في الدقائق الأخيرة، ودعت إلى وقف العقوبة.

وكان من المقرر أن يقوم طبيب، وبإشراف قانوني، بوضع قطرات من حامض الأسيد في عيني ماجد موحدي، لإصابته بالعمى قصاصاً من جريمته بحق بهرامي.

وكانت محكمة إيرانية قد أدانت، عام 2008، موحدي بتهمة تشويه وإصابة بهرامي بالعمى بعد أن سكب عليها حامض انتقاماً من رفضها الزواج به، وأقر هو بإلقاء المادة الحمضية على وجه أمينة في نوفمبرعام 2004، مؤكداً "حبه،" لها والإصرار على مبادلتها له نفس المشاعر، وعملاً بمقولة "العين بالعين

والسن بالسن" طالبت بهرامي محكمة بطهران إنزال عقوبة العمى كقصاص للجاني.

ورفضت أمينة بهرامي حينها قبول "الدية"، وناشدت القانون إنزال ذات المصير الذي أوقعه بها عليها الجاني.

وبررت طلبها أمام محكمة طهران الجزائية قائلة: ليتعظ الآخرون ويدركوا بأنهم لا يملكون حق إلقاء الأحماض على وجوه الفتيات.

وأضافت قائلة لست راغبة في الدية من الجاني، الذي مازال يعتقد أن في وسعه تدميري وانتزاع عيني كيف له التظاهر بالحب؟ إذا أطلقوا سراحه فبالتأكيد سيقتلني.

وسردت بهرامي للمحكمة رفضها للزواج من الجاني، ومساعي والدته لتدبير ذلك، وكيفية مطاردته لها في العمل وتهديده إياها، مما اضطرها للكذب وإخباره باقترانها بآخر.

وأبلغت الضحية الشرطة بتهديدات موحدي بأنه سيلحق بها حروقا

ترافقها حتى نهاية العمر، بيد أن السلطات الأمنية ردت بعجزها عن التحرك حتى وقوع جريمة.

وبعد يومين من البلاغ، قام موحدي بإلقاء حامض على وجهها، وقالت حدث الأمر خلال ثانية نظر إلى عيني ثم قام برش محتويات قنينة حمراء في وجهي.

وخضعت بهرامي للعديد من العمليات الجراحية، إلا أن الأطباء استبعدوا إمكانية استعادتها البصر.

وأجمعت هيئة من ثلاثة قضاة قبل ثلاثة أعوام على إنزال القصاص بالعمى على موحدي وباستخدام الحامض، عملا بمبدأ بمقولة "العين بالعين والسن بالسن."

ويذكر أن القصاص بالعمى كان من المقرر إيقاعه بموحدي في مايو الماضي، إلا أنه تأجل إثر احتجاج منظمة العفو الدولية، أمنستي، على العقوبة بدعوى أنها عمل وحشي.

وكانت بهرامي قد تحدثت في 2009، عن خضوعها لعشرات عمليات التجميل لترميم وجهها المشوه، وأنها مازالت تحلم بثوب الزفاف، وأضافت: على الدوام أرى نفسي كشخص مبصر، وأحيانا أرى نفسى وأنا أرتدي فستان زفاف جميل ولما لا؟

إلا أن عفو بهرامى عن موحدي جاء الآن تزامنا مع استعداد العالم الإسلامي لاستقبال شهر رمضان.

 

 

أهم الاخبار