رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والدة التوائم الثمانية: خدّروني وزرعوا الأجنّة

الصفحه الاخيره

الأحد, 31 يوليو 2011 12:21
لوس أنجلوس -


أفاد موقع شبكة «سي إن إن» الإلكتروني العربي بأن ناديا سليمان أم التوائم الثمانية قالت إنها لم تكن تعتزم إنجاب ثمانية أطفال ، إضافة إلى ستة أنجبتهم في أوقات سابقة. وبينما أقرّت بأنها أعربت عن رغبتها في إنجاب مزيد من الأطفال، شددت على أنها لم تكن في حال تسمح لها بفهم مضمون الإقرار الذي قدمه لها الطبيب مايكل كامرافا، لزرع 12 جنيناً. وقالت في مقابلة مع شبكة «HLN»: «كتب بعض الكلمات، ثم أعطاني

الورقة للتوقيع عليها». وأضافت أنها كانت آنذاك «تحت تأثير مجموعة مختلفة من المواد المخدرة»، في مكتب الطبيب في بيفرلي هيلز. وتابعت: «وقّعت عليها ولم أقرأها».

يُذكر أن الطبيب كامرافا خسر رخصته لمزاولة الطب في كاليفورنيا، بعد قيامه بزرع 12 جنيناً داخل رحم ناديا سليمان عام 2008مخالفا بذلك القوانين.

ونشرت مجلة «إن تاتش» تقريراً نقلت فيه عن سليمان، البالغة 36 سنة والأم لـ14 طفلاً،

قولها إنها تكره الأطفال، وإنهم يصيبونها بـ «الاشمئزاز»، وإن أطفالها الستة الكبار أصبحوا كالحيوانات، يخرجون عن السيطرة يوماً بعد يوم، لأن ليس لديها الوقت الكافي لتربيتهم.

وبعد ساعات من نشر التقرير عادت «الأم الأخطبوط» لتنفي صحة هذه التصريحات، وأكدت غاضبةً أنها لم تقل مثل هذا الكلام، وأنها تحب أبناءها بشدة، ولم تندم يوماً على إنجابهم.

وأنجبت سليمان التوائم الثمانية بعدما حصلت على تلقيح اصطناعي أثار جدلاً أخلاقياً واسعاً، ولم تعلن حتى الآن عن والد أطفالها الأربعة عشر، إلا أنها تحدثت عنه أخيراً في تقرير مصور نشر على موقع radaronline.com. وقالت إن الأب ليس أمريكي المولد، ويعيش في كاليفورنيا.

 

 

 

 

 

أهم الاخبار