العثور على فسيفساء تمثل أبولو قرب الكولوسيوم في روما

الصفحه الاخيره

السبت, 30 يوليو 2011 10:18
روما - (ا ف ب) :

عثر علماء آثار ايطاليون قرب الكولوسيوم في قلب روما على فسيفساء تمثل الإله ابولو تحت حمامات تراجان على ما اعلنت البلدية. قال مدير الشئون الثقافية في بلدية روما اومبرتو بركولي "إنه اكتشاف مهم جدا. الفسيفساء محفوظة بشكل ممتاز ويمكن ان نؤرخها بشكل مؤكد بين العام 64 والعام 109 بعد الميلاد".

رغم غياب جزء من قعر الفسيفساء، يمكن رؤية رجل عار يمثل الإله ابولو يحمل على كتفه معطفا وقيثارة.

الاكتشاف الذي أتى في اطار مشروع لتحسين المنطقة الاثرية في وسط روما لإتاحتها بشكل افضل للزوار، موجود في احد السراديب التي بناها الامبراطور تراجان لتدعيم الحمامات التي تحمل اسمه.

وحتى العام 1998 كانت هذه السراديب تشكل مخزنا لمعدات صيانة الحدائق والفسحات الخضراء في العاصمة الايطالية.

لكن الحصى والغبار كانت تخفي فيسفساء كبيرة الامر الذي دفع علماء الاثار الى بدء عمليات تنقيب جديدة ادت الى اكتشافين اخرين قبل الاكتشاف الاخير هذا.

وسمحت اعمال التنقيب حتى الآن عن كشف مترين من الجدار الذي يسند الفيسفساء إلا ان علماء الآثار على اقتناع ان باطن الارض يخفي اعمالا اخرى.

 

 

أهم الاخبار