ألعاب كمبيوتر لتعليم "التحرش الجنسي" !

الصفحه الاخيره

الاثنين, 27 ديسمبر 2010 09:23


أثار تطوير إحدى الشركات الامريكية للعبة "ستولد"الكثير من الجدل، حيث يمكن للاعب "مداعبة" شخصيات نسائية ثلاثية الأبعاد باستخدام حركات يده العادية، وذلك عبر نظام "كينكت" الذي توفره "مايكروسوفت،" مع إمكانية أن تختار ممارسة مداعبات مماثلة مع شخصيات حقيقية.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية الإخبارية عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت، عن الشركة التي تعمل على تصميم اللعبة لمخصصة للراشدين فقط، قولها إنها تتوقع أن تجد سوقا ضخمة حول العالم، خاصة وأن اللعبة تفاعلية ويمكن للشخصيات

التجاوب مع "المداعبة".

ويقول جيم لافليس، خبير الألعاب الإلكترونية، إن اللعبة الجديدة قد تُستخدم في نظام "كينكت" حتى وإن رفضت "مايكروسوفت" ذلك ، مشيرا إلى أن مايكروسوفت لن يكون بوسعها مواجهة المد الجديد من الألعاب الجنسية الثلاثية الأبعاد التي ستحاول استغلال نظامها.

وقد أصدرت مايكروسوفت بالفعل بيانا قالت فيه إنها "لن تسمح أو ترخص باستخدام ألعاب من هذا النوع عبر تكنولوجيا من تصميمها" ،

وأضافت أنها "لن تتجاهل أبدا دخول هذا النوع من الألعاب إلى النظام"، في إشارة إلى عزمها ربما على تطوير مرشحات تتصدى لها.

ولكن لافليس شكك في قدرة مايكروسوفت على تنفيذ هذا التهديد، قائلا إن مئات الشركات عبر العالم تسعى حاليا لإعداد برامج من هذا النوع لتستغل التكنولوجيا التي يوفرها "كينكت"، ومن بينها الشركات العاملة في صناعة الجنس.

وأضاف: "كلما ظهرت وسائل تكنولوجية جديدة يقوم الناس بالبحث في الطرق التي يمكنمن خلالها أن يستغلوها بأمور جنسية".

يشار إلى أن "كينكت" هي الطراز الأخير من ألعاب "أكس بوكس" التي تنتجهامايكروسوفت، وقد لاقت رواجا كبيرا حول العالم باعتمادها على حركة الجسد لتوجيه اللعبة.

 

أهم الاخبار