غلق المحال مبكراً‮.. ‬بين الرفض والتأييد‮!‬

الصفحه الاخيره

الأحد, 26 ديسمبر 2010 19:44
كتبت: نشوي الشربيني‮‬

في أول رد فعل لمناقشة الفكرة،‮ ‬عقد الاتحاد العام للغرف التجارية العديد من الاجتماعات واللقاءات مع مختلف الشعب التجارية لاستطلاع آرائهم بخصوص معوقات أو سلبيات هذه الفكرة. والمواعيد المناسبة لفتح وإغلاق المحال التجارية،‮ ‬وذلك لإعداد دراسة بشأنها وعرضها علي المهندس رشيد محمد رشيد،‮ ‬وزير التجارة والصناعة،‮ ‬إلا أن نتائج استطلاع الرأي الذي توصل إليه الاتحاد العام للغرف التجارية،‮ ‬أثبتت فشل هذه الفكرة لما لها من نتائج سلبية وهي أنه سوف يزيد من البطالة بسبب التخلي عن وردية عمل وخلق أزمات مرورية وقت‮ ‬غلق المحال في وقت واحد،‮ ‬وزيادة معدل الجريمة،‮ ‬نظراً‮ ‬لزيادة أعداد العاملين،‮ ‬وإظلام الشوارع ليلاً،‮ ‬وخاصة الجانبية والتي تعتمد في إنارتها علي إضاءة المحال الموجودة فيها،‮ ‬فشعبة الملابس الجاهزة تري أن يكون موعد افتتاح المحال من الساعة‮ ‬9‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي الساعة‮ ‬9‮ ‬مساء،‮ ‬في فصل الشتاء،‮ ‬ومن الساعة‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي الساعة‮ ‬10‮ ‬مساء في فصل الشتاء وشعبة تجار وصناع الأحذية والمنتجات الجلدية والأدوات الرياضية،‮ ‬تري أن يكون موعد فتح المحلات من الساعة‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬10‮ ‬مساء في فصل الشتاء،‮ ‬ومن‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬12‮ ‬مساء في فصل الصيف،‮ ‬مع فترة سماح أيام الأعياد والمناسبات‮.‬

وشعبة البقالة والمواد الغذائية،‮ ‬تري أن يكون فتح المحال من الساعة‮ ‬7‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي الساعة‮ ‬11‮ ‬مساء في الشتاء،‮ ‬ومن‮ ‬7‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬12‮ ‬مساء في الصيف‮.‬

وشعبة أصحاب مراكز الاتصالات تري أن يكون موعد فتح المحال في أي وقت صباحاً‮ ‬وحتي‮ ‬2‮ ‬مساء صيفاً‮ ‬وشتاء‮.‬

وشعبة الأجهزة الكهربائية تري أن يكون موعد فتح المحال من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬9‮ ‬مساء في الشتاء‮.‬

وتجار الأثاث والموبيليات والأجهزة المنزلية يرون أن يكون الموعد من الساعة‮ ‬11‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬11‮ ‬مساء في الشتاء ومن‮ ‬12‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬12‮ ‬مساء في الصيف‮.‬

أما بالنسبة للمقالي والمسليات والمياه المعدنية والحلويات يكون الموعد من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬1‮ ‬صباحاً‮ ‬صيفاً‮ ‬وشتاء‮.‬

وأصحاب المكتبات والأدوات الكتابية ولعب الأطفال يرون أن تكون المواعيد المحددة من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬9‮ ‬مساء في الشتاء،‮ ‬ومن‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬10‮ ‬مساء في الصيف‮.‬

والمصوغات والمجوهرات من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬إلي‮ ‬10‮ ‬مساء في الشتاء ومن‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬11‮ ‬مساء في الصيف‮.‬

واستديوهات التصوير الفوتوغرافي يكون ميعاد الغلق حتي‮ ‬12‮ ‬مساء صيفاً‮ ‬وشتاء،‮ ‬نظراً‮ ‬لعملهم في تصوير الأفراح ليلاً‮.‬

وشعبة أصحاب محال النظارات الطبية والشمسية،‮ ‬تري أن تكون المواعيد من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬9‮ ‬مساء في الشتاء ومن‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي‮ ‬10‮ ‬مساء في الصيف‮.‬

اختلاف المواطنين

من جانبه،‮ ‬أجري مركز معلومات مجلس الوزراء استطلاعاً‮ ‬للرأي علي عينة من المواطنين بمحافظة القاهرة،‮ ‬أظهر أن‮ ‬35٪‮ ‬من المواطنين يرون أن القرار سيئ بينما أشار‮ ‬20٪‮ ‬إلي أنه قرار جيد،‮ ‬وهناك شريحة أخري نسبتها‮ ‬34٪‮ ‬رأت أن له جوانب جيدة وأخري سيئة‮.‬

وأضاف الاستطلاع أن أسباب رؤية المواطنين،‮ ‬لكون هذا القرار جيداً،‮ ‬هي أن‮ ‬37٪‮ ‬أشاروا إلي أنه سيقضي علي الزحام،‮ ‬وقال‮ ‬27٪‮ ‬إنه سيوفر الكهرباء،‮ ‬كما يري‮ ‬24٪‮ ‬أنه سيقضي علي الضوضاء،‮ ‬بينما‮ ‬14٪‮ ‬يرون أنه سيسهم في العودة مبكراً‮ ‬إلي المنازل،‮ ‬وقال‮ ‬7٪‮ ‬إنه سيساعد علي انتشار الأمن وقلة المعاكسات‮.‬

أما الذين يرون أن القرار سيئ أسبابهم هي أنه يؤدي إلي تعطيل مصالح المواطنين وإلي أضرار ستقع علي أصحاب المحال والعاملين فيها،‮ ‬وأنه سيؤدي إلي عدم الشعور بالأمن في الشوارع،‮ ‬أما الأنشطة التجارية التي يجب استثناؤها من القرار،‮ ‬فقد أشار‮ ‬74٪‮ ‬من العينة إلي أنه يجب أن يطبق علي بعض المحال،‮ ‬ولا يطبق علي المطاعم والسوبر ماركت والصيدليات،‮ ‬ورأي

آخرون أنه يجب عدم تطبيقها أيضاً‮ ‬علي محال الملابس والمخابز والمقاهي‮.‬

التجربة السورية

طلعت حسن عبدالنبي،‮ ‬رئيس شعبة المنتجات الجلدية بالغرفة التجارية بالجيزة،‮ ‬قال‮: ‬إننا كقطاع تجارة نحتاج بالفعل إلي نظام محدد ومخطط نسير عليه بما يحقق منافسة عادلة لأصحاب المحال الصغيرة والمولات الكبيرة،‮ ‬بتحديد مواعيد محددة يتم إغلاق المحال التجارية فيها،‮ ‬وينطبق ذلك أيضاً‮ ‬علي الباعة الجائلين بعدم تواجدهم بالشوارع بعد الساعات المحددة،‮ ‬حيث إن لكل صناعة طبيعة ومواعيد خاصة بها فالمواعيد المناسبة لطبيعة العمل في المنتجات الجلدية أن يكون موعد فتح المحال من الساعة‮ ‬10‮ ‬صباحاًحتي الساعة‮ ‬10‮ ‬مساء في فصل الشتاء،‮ ‬ومن الساعة‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮ ‬حتي الساعة‮ ‬12‮ ‬مساء في فصل الصيف،‮ ‬وذلك لطبيعة مصر الجذابة وللمحافظة علي التواجد الدائم للسياحة العربية بالمنطقة‮.‬

وأكد أن تطبيق التجربة السورية في مصر،‮ ‬ستكون هي الأفضل باعتبارها دولة عربية،‮ ‬علي أن يكون الاتحاد العام للغرف التجارية هو جهة الإشراف علي المحال التجارية لما لها من طبيعة عمل تعتمد علي ميثاق الشرف،‮ ‬تجعلها قادرة علي تحديد المعايير والجزاءات لمن يخالف من أصحاب المحال،‮ ‬مع الرفض التام للتدخل من جانب أجهزة المحليات أو أي وزارة أخري‮.‬

عبء جديد

الدكتور يحيي الزنانيري،‮ ‬نائب رئيس قسم المنسوجات بالاتحاد العام للغرفة التجارية،‮ ‬أكد أن اتجاه الدولة فيما يخص تحديد مواعيد إغلاق المحال التجارية،‮ ‬مجرد فكرة صعب تنفيذها،‮ ‬فالرغبة في التنظيم يجب ألا تكون علي حساب تحميل أعباء للتجار،‮ ‬لذلك فيجب إعداد دراسة وافية لمعرفة المنافع التي ستعود علي المواطن من تطبيق هذه الفكرة،‮ ‬حتي لا يكون ضررها أكثر من نفعها‮.‬

خراب بيوت

‮"‬الوفد" ‬قامت بجولة في محافظتي القاهرة والجيزة لمعرفة مدي قبول التجار لهذه الفكرة،‮ ‬إلا أنها قوبلت بالمعارضة من الكثير من أصحاب المحال التجارية والعديد من المواطنين‮.‬

إسلام عادل،‮ ‬صاحب كشك،‮ ‬بمنطقة باب الشعرية،‮ ‬قال إن المواطن مظلوم في هذا البلد،‮ ‬فالحكومة لا توفر لنا شيئاً،‮ ‬سواء من خدمات تعليمية أو سكنية أو رعاية صحية،‮ ‬حتي إنها تحاول حالياً‮ ‬محاربتنا في لقمة عيشنا،‮ ‬بالإضافة إلي أنها تطالبنا بدفع الضرائب،‮ ‬يعني‮ »‬خراب بيوت‮«‬،‮ ‬ونحن في الأساس‮ ‬غير قادرين علي الإنفاق علي أسرنا،‮ ‬فبعد إغلاق المحال في موعد محدد،‮ ‬إلي أين نذهب؟

رجب محمد،‮ ‬صاحب مخبز،‮ ‬في باب الشعرية،‮ ‬أكد أن هذه الفكرة لا تتناسب مع طبيعة عملنا،‮ ‬فنحن نتعامل مع خامات وعجائن والحياة صعبة للغاية وارتفاع الأسعار مستمر،‮ ‬ولا نقدر علي تحمل الخسائر،‮ ‬فالحكومة دائماً‮ ‬ما تفتعل مصاعب وأزمات للمواطنين مثل أزمات رغيف الخبز وأنبوبة البوتاجاز،‮ ‬ثم تظهر بعد ذلك بحلول كانت موجودة بالفعل،‮ ‬ولم تفكر فيها أما اليوم ظهرت ببدعة جديدة وهي إغلاق المحال التجارية في مواعيد مبكرة،‮ ‬وبعد ما تظهر سلبيات الفكرة،‮ ‬تقرر الرجوع عنها،‮ ‬وتتوالي الأزمات والمصاعب علينا،‮ ‬ولذلك فالمواطن يتقبل فكرة الهجرة إلي الخارج أفضل من انتظار المجهول في بلد يسلب منه جميع حقوقه ويجبره علي دفع مقابل لوجوده داخل بلده بدفع الضرائب‮.‬

تضر بالتجار

هشام مرسي،‮ ‬تاجر بطاطين ومفروشات بشارع‮ ‬26‮ ‬يوليو ببولاق أبوالعلا،‮ ‬قال إن مثل هذه الفكرة تتعارض مع مصالح جميع التجار،‮ ‬خاصة التجار

الذين تزدهر تجارتهم في موسم الشتاء،‮ ‬وبضاعة البطاطين والمفروشات مثلاً،‮ ‬تعتمد علي عربات النقل في تحميل أو تسليم البضائع،‮ ‬وعربات النقل‮ ‬غير مصرح لها بالسير في الشوارع قبل الساعة الثامنة مساء،‮ ‬فماذا نفعل؟ هذا بالإضافة إلي أننا نقوم بفتح محالنا الساعة‮ ‬12‮ ‬ظهراً،‮ ‬ووقت الذروة بالنسبة لنا يبدأ من الساعة‮ ‬8‮ ‬مساء حتي الساعة‮ ‬10‮ ‬مساء،‮ ‬خاصة أن هذه التجارة تزدهر في موسم الشتاء،‮ ‬وأهم شهرين لها،‮ ‬هما يناير وفبراير،‮ ‬ونعتمد كتجار علي مبيعاتهما طوال العام،‮ ‬حيث إنه يوجد لدينا التزامات عديدة من ناحية إيجار المحال وأجور العمال،‮ ‬التي تصل إلي‮ ‬30‮ ‬جنيهاً‮ ‬للعامل في اليوم،‮ ‬ومن ناحية أخري،‮ ‬غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار التي طال كل شيء حولنا،‮ ‬لذلك فنحن نحاول أن نبيع بسعر يغطي التكلفة بالعافية،‮ ‬حيث إن البطاطين يتراوح سعرها بدءاً‮ ‬من‮ ‬12‮ ‬جنيهاً،‮ ‬حتي‮ ‬125‮ ‬جنيهاً،‮ ‬بخامات مستوردة‮.‬

وأحمد مصطفي،‮ ‬صاحب محل أدوات كهربائية بشارع‮ ‬26‮ ‬يوليو في بولاق أبوالعلا،‮ ‬أضاف أن اتجاه الدولة نحو التنظيم شيء جميل جداً،‮ ‬ولكن الأهم أن يتم تحديد المواعيد المناسبة التي يتم العمل بها،‮ ‬وهي حتي الساعة‮ ‬10‮ ‬مساء في فصل الشتاء و11‮ ‬مساء في فصل الصيف‮.‬

محمد عطية،‮ ‬بائع ألبان،‮ ‬قال‮: ‬إن المحل يعمل طوال‮ ‬24‮ ‬ساعة وزبائنه تعلم ذلك جيداً،‮ ‬لذلك يأتون إليه في أي وقت،‮ ‬ليجدوا ما يريدون شراءه كما أن عربات الألبان تأتي إلي المحل في أوقات متأخرة بالليل الساعة الثانية صباحاً،‮ ‬أو بعد صلاة الفجر‮.. ‬فماذا نفعل بعد إغلاق المحال التجارية في وقت مبكر؟

مؤثر علي المبيعات

يحيي محمود،‮ ‬تاجر قطع‮ ‬غيار موتوسيكلات بشارع نصرالدين في بولاق أبوالعلا،‮ ‬قال‮: ‬إن هذا الاتجاه سيؤثر حتمياً‮ ‬علي مبيعاتنا،‮ ‬خاصة أن عملنا يبدأ من الساعة‮ ‬8‮ ‬مساء حتي الساعة‮ ‬10‮ ‬مساء‮.‬

وأحمد محمد فتوح،‮ ‬صاحب محل كشري بشارع حسني بالشرابية،‮ ‬أضاف أن هذه الفكرة تمثل ظلماً‮ ‬كبيراً‮ ‬علينا،‮ ‬لأننا نعتمد عادة علي العمل ابتداء من بعد فترة الظهيرة،‮ ‬وأوقات الذروة بالنسبة لنا تبدأ من الساعة‮ ‬8‮ ‬مساء حتي الساعة‮ ‬11‮ ‬مساء،‮ ‬وبتطبيق هذا القرار سوف تضار العمالة في عموم المحال التجارية،‮ ‬كما أن إظلام الشوارع ليلاً‮ ‬خاصة الجانبية التي تعتمد علي إضاءة المحال الموجودة فيها،‮ ‬سيؤدي إلي انتشار جرائم السرقة وأيضاً‮ ‬سيكون لها مردود سلبي علي الدخل السياحي،‮ ‬لأن‮ ‬غالبية السياح يحبون السهر إلي بعد منتصف الليل‮. ‬ونتساءل‮: ‬ماذا يفعل المواطن العادي بعد انتهاء مواعيد العمل المحددة له،‮ ‬هيروح فين؟‮!‬

أسامة محمد،‮ ‬تاجر أحذية ومنتجات جلدية،‮ ‬أكد أن إغلاق المحال مبكراً‮ ‬سيضر بمصالح التجار،‮ ‬ولن يحقق أية منافع،‮ ‬بل إنه سيساعد علي مزيد من الخسائر،‮ ‬لأن المواطن الذي يعمل في أكثر من عمل،‮ ‬لكي يحاول أن يلبي احتياجات أسرته،‮ ‬في ظل الظروف المعيشية الصعبة،‮ ‬من‮ ‬غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار،‮ ‬الذي طال كل شيء حولنا،‮ ‬فهذا بالطبع لن يكون في مصلحته‮.‬

عملنا‮.. ‬ليلاً

وهذا ما أكده تجار آخرون في مناطق العتبة والمهندسين،‮ ‬وقالوا إن أحوال التجار معقولة بدون فكرة إغلاق المحال ولذلك لا نحتاج لمزيد من وقف الحال،‮ ‬فالمواعيد المناسبة بالنسبة لنا حتي‮ ‬10‮ ‬مساء في فصل الشتاء و12‮ ‬مساء في فصل الصيف علي أن يكون موعد فتح المحال من‮ ‬10‮ ‬صباحاً‮.‬

هالة عبدالرازق،‮ ‬صاحبة كشك،‮ ‬بشارع أحمد عرابي بالمهندسين،‮ ‬قالت إن هذا الكشك موجود بالمنطقة منذ فترة طويلة ومفتوح طوال‮ ‬24‮ ‬ساعة،‮ ‬حيث أبيع المواد الغذائية فيه،‮ ‬بالإضافة إلي الجرائد،‮ ‬حيث إننا ننتظر أول إصدار للجرائد الساعة‮ ‬8‮ ‬مساء وثاني أو ثالث إصدار يكون قبل الفجر مباشرة،‮ ‬وبتطبيق هذه الفكرة،‮ ‬سوف ترتبك المبيعات وستكون خسارتي كبيرة‮.‬

المستهلك‮.. ‬يعترض

ابتسام حلمي،‮ ‬موظفة،‮ ‬قالت إن إغلاق المحلات مبكراً،‮ ‬لا يتماشي مع ثقافة المستهلك المصري،‮ ‬لأننا تعودنا أن نقوم بشراء كل احتياجاتنا مساء‮.. ‬فأنا وزوجي لا ننتهي من عملنا إلا بعد الساعة السابعة مساء،‮ ‬وهذا حال معظم الموظفين في القاهرة‮.‬

أما محمد عادل،‮ ‬موظف يقترح أن يتم مد فترة العمل بالمحال حتي الساعة‮ ‬12‮ ‬مساء حتي تكون الفكرة منطقية ولا تضر بالمستهلكين،‮ ‬حيث إن معظم الموظفين،‮ ‬خاصة من الشباب لا تنتهي أعمالهم إلا بعد الساعة التاسعة مساء،‮ ‬هذا بالإضافة إلي أن هناك موظفين لديهم أعمال إضافية في المساء‮.‬

كذلك تعترض علياء أحمد،‮ ‬ربة منزل،‮ ‬علي الفكرة،‮ ‬وقالت‮: ‬إنها لا تضيف شيئاً‮ ‬علي الشارع المصري،‮ ‬ومسألة أنه سيعمل علي الحد من الزحام،‮ ‬فإن كثرة السيارات المنتشرة بشوارع العاصمة هي السبب في ذلك،‮ ‬والعيب في سوء التخطيط وليس بالمحال التجارية‮.

أهم الاخبار