تمويل أجنبي لمنظمات نسائية تنشر الإباحية

الصفحه الاخيره

الخميس, 23 ديسمبر 2010 19:28
كتبت: هبة أحمد

انضمت بعض المنظمات النسائية المصرية إلى تحالف "الدفاع عن الحقوق الجنسية والجسدية فى المجتمعات الإسلامية" وقامت هذه المنظمات بعمل عدة ندوات لنشر الأفكار التى يدعو إليها التحالف. كما قامت المنظمات بإطلاق مدونة جديدة تطالب بممارسة الحقوق الجنسية فى مصر دون التقيد بأى شرط وأطلقت مدونة تحمل اسم "الحقوق الجنسية والجسدية للجميع " اشتملت هذه المدونة على العديد من الأفلام والفيديوهات تدعو الى اعتبار الحق فى الجنس حقا من حقوق الانسان.

ويضم " تحالف الدفاع عن الحقوق الجنسية فى المجتمعات الإسلامية " مجموعة من المنظمات العاملة فى مجال حقوق المرأة من 12 دولة تقودها الأمم المتحدة و الفيدرالية الامريكية والاتحاد الأوروبى تعمل على نشر ثقافتها في مصر وغانا

والسودان واندونيسيا وإيران ولبنان وماليزيا وفلسطين وتونس وتركيا وبنجلاديش .

بدأ التحالف نشاطه منذ 2009 وأخيرا قامت ثلاث منظمات نسائية مصرية وهى مركز قضايا المرأة ومنظمة المرأة الجديدة والهيئة الإنجيلية بالانضمام له وقامت بتحديث مواقعها الالكترونية وإضافة باب كامل لمناقشة الثقافة الجنسية وفتح حوار مع الشباب لإتاحة كافة المعلومات إليه.

تحالف" الدفاع عن الحقوق الجنسية والجسدية " قام على عدة أفكار يسعى إلى تطبيقها ونشرها من خلال-كما أوضح التحالف-الضغط على الحكومة المصرية لتبنى أفكارهم وجعلها خطة قومية.

تقر مبادئ التحالف بتطبيق المبادئ التى انتهى إليها المؤتمر الدولى للسكان والمؤتمر الرابع المعنى بالمرأة والتى

تم من خلالها التأكيد على الحق فى التمتع بالممارسة الجنسية دون شرط يتعلق بالعمر أو الزواج أو أى تصنيف آخر. كما أكد على أن اتفاقية حقوق الطفل طلبت من الدول الأطراف أن تحترم مسئوليات وواجبات الوالدين فى أن يوفرا التوجيه والإرشاد الملائمين عند ممارسة الطفل لهذه الحقوق معتبرين مصالح الطفل الفضلى تحتل الأولوية فى كل الحالات.

ويدعو التحالف إلى ضرورة تطبيق اتفاقية "السيداو" والتى تروج إلى اعتبار الحق فى الجنس من حقوق الانسان مع تنفيذ التوصية التى أصدرتها الأمم المتحدة لمصر فى يناير 2010 والخاصة بأهمية تدريس التربية الجنسية للشباب.

وانتقد التحالف التعليم الأزهرى فى مصر ورفضه إتاحة المعلومات الجنسية للطلاب خاصة فيمن هم فى المرحلة الثانوية ونادى بضرورة أن يتم تصفية المناهج الأزهرية من الأخطاء الموجودة بها.

ولفت التحالف إلى أن هناك فترة بين سن البلوغ وبين الزواج، ونادى بضرورة السماح بممارسة الجنس الآمن خلال هذه الفترة،وإباحة الإجهاض لغير المتزوجات.

 

أهم الاخبار