رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مسلمو "أمريكا" مضطهدون من الجميع ولا يعلم عددهم إلا الله

الصفحه الاخيره

السبت, 09 يوليو 2011 21:24
واشنطن – مصطفى عبيد:

طوبى للغرباء.. فى الغربة يعيش المسلمون حالة جهاد صعبة. يعانون البعد والغياب وعدم التأقلم مع الآخرين، فى مجتمعات تنكرهم، وثقافات تتجاهلهم، وحكومات وأنظمة لا تنظر اليهم الا نفس نظرتها الى اسامة بن لادن ومحمد عطا وخالد شيخ.

فى أمريكا يتقوقع المسلمون، ويتوارون، ويعتذرون عن خطايا الآخرين ويقفون دائما فى مواقع الدفاع عن دينهم المدان يقينا حتى تثبت براءته.

لا توجد احصائيات واضحة حول عدد المسلمين فى الولايات المتحدة لأن مثل هذا الاحصاء ممنوع بدعوى العلمانية واحترام حرية المعتقد الدينى. فضلا عن شيوع تيار كبير من معتنقى فكرة « اللادينية» وهم أشخاص يؤمنون بوجود إله، لكنهم لا يعتقدون بأى دين ويحرصون على فعل الخير واجتناب الشر.

وعلى الرغم من ذلك فإن عدد المسلمين طبقا لدراسات حيادية غير رسمية يدور بين ثلاثة وسبعة ملايين شخص، وهى بالطبع نسبة لا تتجاوز 2% من اجمالى سكان أمريكا. على الجانب الآخر يشكل اليهود نحو 3% فقط من سكان الولايات المتحدة لكن قوتهم تعادل خمسة اضعاف قوة المسلمين هناك ، لأن معظمهم يتولون مناصب مرموقة تبدأ بمناصب قيادية فى السياسة وحتى معظم قطاعات المال والاعمال ومؤسسات الاعلام

.

ومع أن معظم الأمريكيين يقرنون الإسلام بالدرجة الأولى بالعرب، فإن ثلثي الأمريكيين العرب هم مسيحيون، لكن معظم المهاجرين العرب إلى أمريكا منذ الحرب العالمية الثانية كانوا مسلمين. والمسلمون هم الشريحة الأسرع نموا بين الأمريكيين العرب. ويشكل المسلمون المنحدرون من منطقة جنوب آسيا الشريحة الأسرع نموا في الجالية الأمريكية الإسلامية ويبلغ عددها ربع عدد المسلمين الأمريكيين.

وبالرغم من أن المسلمين يعيشون في كل أنحاء البلاد، فإن الكثيرين منهم قد استقروا في المناطق المدنية الكبرى على امتداد الشاطئين كما في الوسط الغربي، وفي نيويورك، ولوس أنجلوس، وشيكاغو، وديترويت وديربورن المجاورة لها تحديدا. أما الولايات العشر التي تضم الغالبية الأكبر للأمريكيين المسلمين فهي: نيويورك، وإلينوي، ونيوجرسي، وإنديانا، ومشيجان، وفرجينيا، وتكساس، وأوهايو، وماريلاند. كما أن هناك جاليات مستوطنة قرب جامعات الولايات التي تحتوي عادة على أعداد كبيرة من الطلبة والأساتذة المسلمين المولودين في خارج البلاد.

واذا علمنا أن النسب الاعلى فى الجاليات العربية المهاجرة الى امريكا من الاخوة المسيحيين، فإن

الجالية المصرية التى تبلغ 750 الف شخص تكاد تكون أبرز وأكبر الجاليات الاسلامية هناك اذ يتكون نصفها من مصريين مسلمين سافر معظمهم فى اعقاب نكسة يونيو عام 1967 واستقروا هناك. كذلك يشكل الافغان والباكستانيون والماليزيون نسبة كبيرة من السكان المسلمين داخل امريكا.

و لا يحتاج الامر الى كثير من التدقيق للتأكد أن دولة الحرية تتعامل بشىء من التمييز والتحيز ضد المسلمين سواء الامريكيين أو من ذوى الاصول الاخرى، خاصة بعد 11 سبتمبر حيث سادت نظرة يملؤها الشك والريبة تجاه كل من يحمل هوية اسلامية. ويبدو ذلك جليا من مجموعة مصريين التقاهم كاتب السطور فى نيويورك وقد غيّروا اسماءهم الى اسماء امريكية بحتة للتعامل بيسر مع المجتمع الامريكى فخالد مثلا شاب مصرى يدرس الصيدلة ويعزف على الجيتار ويناديه اصدقاؤه باسم هارى، وهناك شاب آخر يعمل فى التجارة يدعى محمد مؤمن غير كنيته لمارك موم.

لقد ظلت صورة المسلمين فى أمريكا مشوهة طوال السنوات العشر الاخيرة، وتناولت كثير من الافلام فكرة اقتران الارهاب بالمسلمين (مثل فيلم قربان)، ولكن يوجد ايضا محاولات تجميل و متابعة و تحسين لأوضاع المسلمين داخل أمريكا من خلال مؤسسات وجمعيات أهلية عديدة يتم تمويل معظمها من جانب السعودية.

ويعد مجلس العلاقات الاسلامية الامريكية المعروف «كير» من ابرز المؤسسات الداعمة للمسلمين داخل امريكا وقد تم تأسيسه عام 1994 للعمل على توضيح صورة الاسلام الصحيح والحفاظ على الهوية الاسلامية من التشويه المتعمد لبعض المنظمات الصهيونية.

أهم الاخبار