رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د. المهدى: الثورة بحاجة إلى " أسود " يحمونها

الصفحه الاخيره

السبت, 09 يوليو 2011 16:14
كتبت- ناهد إمام:


حذر الدكتور محمد المهدى أستاذ الطب النفسي النخب المثقفة الثائرة، وشباب ثورة مصر من التنازع، والاختلاف، والتفرق فيما بينهم، مؤكداً على أن فلول النظام تسعى بكل جهدها لكى تصاب الثورة فى مقتل ومن قبل الثوار أنفسهم، مشيراً إلى أن الثورة المصرية يحيط بها الثعالب، والذئاب، والثعابين، وأنها بحاجة إلى " أسود " لكى يحمونها.

ووصف المهدى فى برنامج " المسلمون يتساءلون" أمس الجمعة على فضائية المحور، شعب مصر بأنه " عصب الثورة " الذى التفت حول الثورة على اعتبار أنها المخلص الوحيد من الظلم والفساد الذى كانت ترزح تحته جموع الشعب لسنوات طويلة، لافتاً إلى

تفهمه تعجل البسطاء رؤية نتائج الثورة فى رفع الظلم، ومساعدتهم على الحياة الكريمة، ومشيراً فى الوقت نفسه إلى وجوب تفهم الناس من جهة أخرى إلى أهمية الوقت الذى سيحتاجه الظلم لكى "ينزاح" عن الجميع، وأن ما هدم وفسد فى سنوات لن يتم محوه بين عشية وضحاها، ولكن الثورة كانت ولاتزال هى المخرج والمخلص الوحيد مما كان ينتظر مصر من مستقبل مظلم، كان سيشهد مزيدا من الظلم والبغي على البسطاء والعامة، محذراً من اليأس الذى قد ينتاب البعض، أو الحنين للعيش فى
كنف الظلم الذى تعود عليه.

وقال استاذ الطب النفسي إن النظام البائد أفسد الحياة فى مصر، وأن جهاز الشرطة كان من ضحايا هذا النظام حيث طاله النصيب الأكبر من الفساد، داعيًا الشرطة للتخلص من فساد النظام، وعدم التمسك به، قائلا:" أنتم من الشعب وإليه، والشعب هو الباقي والأنظمة إلى زوال، والتجربة خير دليل".

ودعا المهدى الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر إلى تفعيل خطة من خطط تعديل الأجور الكثيرة التى قدمت إليه، مؤكدا على أن المطالب الفئوية بشأن زيادة الأجور المتدنية يمكن حلها بشكل عاجل لأنها لا تحتمل التأجيل، قائلاً:" من الصعب أن تقنع من راتبه 150 جنيها أن ينتظر، فمن أين سيأتى بالقوت لنفسه ولأسرته"، ولفت إلى ضرورة أن يتخذ شرف بعض التدابير الرادعة والحاسمة تجاه الفساد حتى لا تسبقه عجلة الثورة .

أهم الاخبار