رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من هي الفتاة التي تطارد أسانج؟!

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 22 ديسمبر 2010 14:56

 

أن آردين، الفتاة الغامضة التي أوقعت بمؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، الرجل الأكثر شهرة عالمياً، هل هي عميلة للاستخبارات الأمريكية؟ تقدمت آردين، برفقة صديقتها صوفيا فيلين بدعوى ضد جوليان أسانج، بتهمة الاغتصاب، بعد أن قبل رئيس الادّعاء السويدي فتح القضية.

واختلفت الأراء حول تفاصيل مّا جرى بين أسانج والفتاتين وعن أسباب الادّعاء عليه، لكن الثابت أن آردين هي من أقنعت فيلين، بالذهاب إلى الشرطة لطلب المشورة، وهي من اقترحت عليه لاحقاً الاستعانة بمحامٍ معروف جداً في السويد،

هو كلايس بورجشتروم، الذي تقدم باستئناف لإعادة فتح تهم الاغتصاب.

أسانج اكتفي بوصف تصريحات الفتاتين بأنها "تشعره بعزلة عمن حوله، وأن محاميه قد يُمنع من الحديث علناً عن الأدلة الموجهة ضده".

يصعب إعطاء وصف محدد للفتاة، سكرتيرة الحزب الاشتراكي الديمقراطي في السويد، والمرشحة التي فشلت في الوصول إلى البرلمان في الانتخابات التي جرت في سبتمبر الماضي، لكنها تعرف نفسها على مدوّنتها باللغة السويدية http://www.ardin.se/بأنها

يسارية، بحسب صحيفة الأخبار اللبنانية.

تنشط آردين في المجال الإنساني، زارت كوبا يونيو ٢٠٠٦، والتقت مع نشطاء حزبيين معارضين لنظام كاسترو، ولم تتورع عن التعاون مع مقابلة إرهابي شهير، هو لويس بوسادا كاريلس، المدان بجرائم عدّة أشهرها تفجير طائرة ركاب كوبية قتل فيها العشرات، وتطالب كوبا عبر الأمم المتحدة بأن يُسلّم إليها أو أن يحاكم أمام القضاء الدولي.

في ٢٤ نوفمبر الماضي، كتبت آردين في مدوّنتها: إنها كانت في مهمة بقرية يانون في الضفة الغربية، مرسلة من جمعية "Kristen Vänster" السويدية ضمن برنامج يدعم المقاومة "اللاعنفية" ويضم فلسطينيين وإسرائيليين. وهي تعرف بين أصدقائها بأنها "مسيحية محافظة".. و"مُحبة للإسلام".

 

أهم الاخبار