رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شكوك حول دفع "الفيدرالي" همنجواي للانتحار

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 20:18
كتبت– ولاء جمال جــبّــة:


أشارت صحيفة (ديلى ميل) البريطانية إلى الغموض الذى يحيط بمقتل الأديب الأمريكي الكبير إرنست همنجواى أكثر من أى وقت مضى، حيث نفى أحد أصدقائه، فى الذكرى الخمسين على وفاته، ما يتردد حول وجود علاقة بين انتحاره والحالة النفسية المتردية وإصابته بالاكتئاب.

ونقلت الصحيفة عن أرون إدوارد هوتشنيز، الكاتب المسرحى، وأحد أصدقاء همنجواي قوله "إن إرنست فضل أن يقتل نفسه بينما زوجته مارى تنام فى غرفتها هو يقينه الشديد أن

مكتب التحقيقات الفدرالى (ف.بى.أى) كان يراقبة طوال الوقت، لتشككهم فى أن يكون لديه علاقات واتصالات مع كوبا".

ولفتت الصحيفة إلى أن إرنست الذى كان يلقب بـ"بابا همنجواى" أو "همنجواى وعالمه"، كتب فى صحيفة نيويورك تايمز أن مخاوف الكتّاب الحائزين على جائزة نوبل، لها تأثير كبير عليهم حيث تساهم إلى حد كبير فى إصابتهم بالكآبة وفي انتحارهم.

وذكرت الصحيفة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قدم العديد من الملاحظات حول محاولات همنجواى إطلاق شبكة تجسس معادية للفاشية، وقد تم إبلاغ رئيس المكتب فى ذلك الوقت أن الكاتب إرنست همنجواى كان مريضاً نفسياً وجسدياً.

وهيمنجواي، يعد من أهم الروائيين وكتاب القصة الأمريكيين. ولد في يوليو 1899، وتوفي في يوليو 1961. غلبت عليه النظرة السوداوية للعالم في البداية، إلا أنه عاد ليجدد أفكاره فعمل على تمجيد القوة النفسية لعقل الإنسان في رواياته. شارك في الحرب العالمية الأولى والثانية، حيث تأثرت كتاباته وروايته بهما. ومن أشهر رواياته: العجوز والبحر، التي فاز عنها بجائزة نوبل للأدب عام 1954.

أهم الاخبار