رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"محروسة" من على كرسيها المتحرك لـ "شرف": افرج عن ابنى

الصفحه الاخيره

الأحد, 03 يوليو 2011 20:34
كتب-ياسر ابراهيم:


جاءت "محروسة" من محافظة السويس إلى رصيف مجلس الوزراء بالقاهرة لتنقل شكواها إلى د. عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، جلست على كرسى متحرك تنعى وتندب حظها منخرطة فى البكاء، ممسكة فى يدها اليسرى بحقيبة بلاستيكية مليئة بالأوراق وبيدها اليمنى ميكروفون تهتف به "يا ريس جتلك بعد ما كل الأبواب ما أغلقت فى وجهى أروح لمين تانى يارب انصفنى".

اقتربت "بوابة الوفد" من محروسة مصطفى

بخيت التى بدأت فى رواية مأساتها قائلة:"أنا بائعة سمك فى السويس ويساعدنى أبنائى، ومنذ فترة كبيرة وفى عهد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى قد نشبت بينى وأحد ضباط المباحث والذى مازال مستمرا فى الخدمة عدة خلافات بسبب أمور مادية، الأمر الذى جعله يضطهدنى ولفق لى ولابنى العديد من التهم والتى كان يبرئنا منها القضاء".

وأضافت أنه بعد الثورة تعرض ابنها محمد لحادث بأن قام مجموعة من البلطجية على منزله بمساكن المستقبل وحاولوا اختطاف زوجته أمام أولاده وسرقة المنزل، وأطلق البلطجية عليه الرصاص وأصابوه فى صدره وتم نقله إلى المستشفى لإسعافه وحرروا محضرا بالواقعة ولكنهم فوجئوا بأن الضابط الذى أصبح رتبة كبيرة فى المديرية قام بتلفيق قضية وهمية لابنها -المجنى عليه - واتهمه بأنه شريك فى قضية سرقة سيارة بالإكراه.

وأوضحت محروسة أنهم بالرغم من توصلهم إلى صاحب السيارة، الذى أقر أمام النيابة بأن ابنها لم يسرقه، إلا أنه حتى الآن محتجز على ذمة القضية.

أهم الاخبار