رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

بائعة الزهور تحلم بأن تكون مهندسة زراعية

الصفحه الاخيره

الأحد, 19 ديسمبر 2010 18:35

كتبت: ‬ثناء عامر

 

أغلقت منافذ الرزق لأسرة الطفلة أميرة ناصر عقب ملازمة والدتها للمنزل لرعاية أبنائها الستة،‮ ‬وأصبح الوالد عاجزاً‮ ‬عن توفير احتياجات أبنائه،‮ ‬سلكت أميرة منهج والدها في‮ ‬العمل فتعلمت فن البيع من خلاله‮. ‬اختارت بيع الزهور لتتعامل مع نوعية معينة من الزبائن لا‮ ‬يعرفون الفصال‮.‬ لم‮ ‬يقتصر مشوار أميرة علي‮ ‬شراء الزهور وبيعها بل

قامت بزراعتها في‮ ‬أحواض صغيرة لتوفير ثمن شرائها،‮ ‬أدركت أميرة كيفية زرع النبات واضافة فصائل جديدة‮.‬

تقول أميرة‮: ‬أسعار الزرع تختلف حسب نوعه فالمندورة بـ‮ ‬5‮ ‬جنيهات والشمعدان بـ‮ ‬7‮ ‬جنيهات أما تاج الملكة وورد الجناين‮ ‬3‮ ‬جنيهات‮.‬

لم تتوقف حياة أميرة علي‮ ‬الزهور وبيعها

فطموحها أكبر من كونها بائعة زهور في‮ ‬الأسواق،‮ ‬لذلك تتمسك بالاستمرار بالمدرسة حتي‮ ‬وصلت إلي‮ ‬الصف الأول الاعدادي،‮ ‬رغم ظروفها الصعبة الا انها استطاعت الجمع بين المدرسة والبيع،‮ ‬فلم تنسي‮ ‬مستقبلها الذي‮ ‬رسمته لنفسها وتواظب علي‮ ‬دروسها والاجتهاد بها‮.‬

تكسب أميرة‮ ‬10‮ ‬جنيهات‮ ‬يوميا تدفع منها‮ ‬250‮ ‬جنيها شهريا لمساعدة والدها في‮ ‬الايجار والباقي‮ ‬لدروسها‮. ‬تتمني‮ ‬أميرة أن تمتلك محلاً‮ ‬لبيع الزهور وأن تصبح مهندسة زراعة حتي‮ ‬لا تبتعد عن الزهور‮.‬

 

أهم الاخبار