رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شنودة من الاعتكاف لشرفة الصحافة.. الدم يحن

الصفحه الاخيره

الأحد, 19 ديسمبر 2010 16:57
خاص : بوابة الوفد

جاء الارتباك البروتوكولي الذي شهدته الجلسة الافتتاحية للبرلمان المصري الجديد ليعيد البابا شنودة الثالث إلى شرفة الصحافة التي امتهنها في بداية حياته العملية.

فللمرة الأولى يجلس كل من شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية وبابا الإسكندرية ورؤساء الأحزاب في الشرفة المخصصة للصحافة، لسماع خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة بدء الدورة البرلمانية الجديدة.

 

وجرى بروتوكول مجلس الشعب في الدورات السابقة على إجلاس الشيخ والمفتي والبابا في الصفوف الأولى.. وغالبا بجوار رئيس الوزراء، وأرجع البعض نقل مكان جلوسهم إلى الأزمة التي سببها ضم 64 عضوة جديدة وفق نظام الكوتة.

وربما كان وقع هذه المصادفة أكبر على البابا الذي دخل منذ فترة اعتكافا لأكثر من أسبوع قضاه فى "ديرالأنبا بيشوى" بوادى النطرون واعتذر عن إلقاء محاضرة الأربعاء الماضي

بكاتدرائية العباسية وهي السابقة التي لم تحدث منذ نحو 30 عاما مضت.

وتفاوتت التفسيرات حول مسألة اعتكاف البابا حيث ربطها البعض بحزن البابا على احتجاز قوات الأمن لمئات الأقباط على خلفية أحداث العنف التي شهدتها منطقة العمرانية بسبب بناء كنيسة على أرض مرخصة لمجمع خدمات، ولم يجد نفعا إفراج السلطات عن أكثر من 70 قبطيا في إنهاء حالة الحزن التي عانى منها شنودة.

كما اعتبر آخرون وجود البابا بالدير من قبيل التعبد والخلود إلى الراحة، وأيا كانت الأسباب التي دفعت البابا شنودة للخلود إلى الدير هذه المدة، فإن الثابت أنه لم يستطع أن يمنع نفسه

من حضور لقاء الرئيس مبارك بالبرلمان الجديد كما دفعه الحنين لبلاط صاحبة الجلالة للجلوس في شرفة الصحافة .

يذكر أن البابا شنودة الثالث، واسمه الحقيقي نظير جيد، امتهن الصحافة في بداية حياته وساعدته موهبة الكتابة فى الصحف والجرائد والمجلات على أن يصبح عضواً فى نقابة الصحفيين ودعته نقابة الصحفيين فى26 / 6 / 1965 م لإلقاء محاضرة عن المسيحية والصهيونية.

وقام بكتابة أكثر من 85 كتاباً شملت مواضيع مختلفة فمنها الروحية واللاهوتية والعقائدية والطقسية والخاصة بالخدام , والخدمة, كما وضع إجاباته على أسئلة الناس فى كتب، حتى يقرأها الشعب فيستفيد منها على مر الزمن.

وبالرغم من صعوبة مواضيع بعض الكتب إلا أنه تناولها بسهولة وببساطة جعلت الجميع يقبلون على شرائها وقد بيعت بسعر التكلفة مما أدى إلى نفادها بسرعة وطبع منها العديد من الطبعات المتتالية , وقد ترجمت كتبه إلى اللغات الأجنبية مثل الفرنسية والإنجليزية والألمانية والإيطالية والبولندية والهولندية وغيرها من لغات العالم الأخرى.

 

أهم الاخبار