رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصعايدة قرعوا الطبول لفك" خنقة القمر " أمس!

الصفحه الاخيره

الخميس, 16 يونيو 2011 15:21
الأقصر – حجاج سلامة وأحمد فنجان :

شهدت قرى محافظات جنوب مصر مساء أمس الأربعاء، إحياء واحدة من أشهر العادات الشعبية، وهى التجوال بالشوارع في جماعات، وقرع الطبول والغناء والابتهال إلى الله لفك مايسمى في الصعيد المصري بـ " خنقة القمر " – أى خسوف القمر – الذي شهدته مصر والمنطقة العربية مساء أمس.

خرج العشرات في قرى ونجوع الصعيد في مجموعات بعد أن أذيع خبر خسوف القمر، وأن القمر " مخنوق " كما يردد العامة، يقرعون الطبول وألواح الصاج مبتهلين إلى الله أن يفك "خنقة القمر"، ورددوا أناشيد شعبية مثل " يارب اطلع وشوف شي قططاطى وشى بعروف "،
و " يارب اطلع وانظر شي قططاطى وشى قمبر "، و " يارب احنا عبيدك يارب الأمر بإيدك".

ويحرص الناس في صعيد مصر على متابعة خسوف القمر سيرا على خطى أجدادهم، وفقا لعادات وموروثات شعبية قديمة، وضمن مايتمتع به صعيد مصر من فنون وفلكلور شعبي يعبر عن سحر مصر الشعبية، وغموض سيرة الأجداد من الفراعنة .

وكانت مصر والمنطقة العربية قد شهدت في تمام الساعة الثامنة والربع من مساء الأربعاء خسوفاً كلياً نادراً للقمر استمر في صورته الكلية لمدة 100

دقيقة، وهى فترة طويلة نسبياً لم تتكرر منذ 2000 عام، حيث اختفي قرص القمر كاملاً عند ذروة الخسوف الكلى للقمر في ظل الأرض بنسبة 170% وبدا القمر عندها شديد الظلمة على عكس الخسوفات القمرية الكلية الأخرى التي تبدو بلون أحمر زاه أو قاتم نوعاً ما.

و استغرق دخول القمر في منطقة ظل الأرض ثم خروجه منها ثلاث ساعات و39 دقيقة و17 ثانية وهذه هي الفترة الزمنية المهمة للمشاهد التي استطاع خلالها مشاهدة مراحل الخسوف بالعين المجردة، حيث إنه لم يستطع مشاهدة أحداث شبه الظل بالعين المجردة واستغرقت مراحل الخسوف كلها منذ أن يقترن القمر بشبه ظل الأرض ثم دخوله منطقة ظل الأرض ثم شبه الظل مرة أخرى ثم بدأ بمغادرتها إلى أن انتهي الخسوف تماماً بعد مرور 5 ساعات و36 دقيقة تقريباً.

 

أهم الاخبار