رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ارتدوا الحجاب تضامناً مع حق السعوديات في قيادة السيارة

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 15 يونيو 2011 19:12
وكالات:

بدأ العد التنازلي ليوم الـ 17 من يونيو الجاري الذي سيشهد حملة تنادي بالسماح للسيدات بقيادة السيارات في السعودية، تحت عنوان سأقود سيارتي بنفسي.

وقد أعلن المناهضون لهذه الحملة عن بداية حملة مضادة في اليوم ذاته، يدعون من خلالها الى التصدي لمحاولات نشر الثقافة الغربية في المملكة معلنين أنهم لن يتورعوا عن اللجوء الى العنف في مواجهة النساء الراغبات بقيادة السيارات اللاتي وصفهن داعية إسلامي مؤخراً بالفاسقات والمنافقات.
وتماشياً مع الحملة المضادة أعرب أحد النشطاء عبر صفحته على موقع الـفيسبوك عن استعداده لأن يوزع 50 كرتون عقال على المتضامنين مع هذه الحملة كي يستخدمها هؤلاء في ضرب النساء اللاتي سيتجرأن على قيادة سياراتهن ليطلق اسم العقال على هذه الحملة.
وفي السياق ذاته كما ذكر موقع روسيا اليوم كان الأمن
السعودي قد اعتقل سيدة تدعى منال الشريف بعد أن قادت سيارتها وصورت الحدث ومن ثم نشرته على موقع الـيوتيوب مما أثار استياء السلطات التي اعتبرت تصرف الشريف تحدياً للأعراف السائدة في المملكة في حين اعتبر آخرون تصرفها مثالاً للشجاعة التي يجب ان تتحلى بها السعوديات.
في وقت لاحق أفرجت السلطات عن منال الشريف بعد ان تعهدت بأنها لن تقود سيارتها مرة أخرى.
ودفع موقف منال الشريف الأخير المتراجع عن الثوابت من وجهة نظر البعض الى التخلي عن فكرة مشاركتهم في الحملة في حين رأى المتحمسون لحق المرأة بقيادة السيارة في السعودية في موقف الشريف دافعاً إضافياً للإصرار على المضي قدماً والقيام
بالحملة.
على الرغم من ان حملة سأقود سيارتي بنفسي نسائية بامتياز لكن مما لا شك فيه أن هناك الكثير من الرجال المتضامنين مع هذه الحملة وبكل تأكيد فإن النساء المشاركات فيها بحاجة ماسة الى ان يمد الرجال يد العون لهن في نضالهن من أجل حقوقهن.
شخصياً أرى وسيلة وحيدة تمكن الرجال من المساهمة فعلياً بإنجاح حملة النساء او جعلها حملة non stop اذا ما نجحت حملة العقال في الحد من تأثيرها وهي ان يرتدي هؤلاء الرجال الحجاب ويجوبون بسياراتهم شوارع مدن المملكة بهدف تضليل المتربصين بالنساء على الأقل انطلاقاً من عدم وجود قانون إداري او عرف ديني يحرم على الرجل ارتداء الحجاب سواء يقود سيارته أو حماره.
وهنا سيرى المجتمع السعودي والسعوديات منه على وجه التحديد دى رجولة القائمين على حملة العقال وهل سيتجرأ أي شجاع منهم يتقاوى على الحريم على رفع عقاله في وجه رجل قادر على ان يرد بالمثل.
وأقترح إطلاق اسم "كبر عقلك ولا تكبر عقالك على هذه الحملة".

أهم الاخبار