رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر التي في معبد الأقصر!

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 08 يونيو 2011 16:42
كتب-أمير الصراف:

زيارة واحدة لمعبد الأقصر كفيلة للتعريف بمصر وهويتها وخصوصيتها وشخصيتها وسماحتها، دون الحاجة إلى قراءة مؤلفات متضخمة الأوراق.

ذاك المعبد الذي يقف مزهوا بعمارته وبأعمدته الرمسيسية ويملى انبهارا على مرتاديه وسط مدينة الأقصر؛ يتقمص دور الحكاء العجوز الذي يورث حكاياته وخبراته لمن يريد بطريقة مجانية، الحكاء العجوز
أو معبد الأقصر يطلع زائرية على مصر ببساطة شديدة وبمنتهى العمق؛ هو يؤرخ الحضارات المتعاقبة والديانات التي مرت بها البلاد ويذكر أيضا أن أيا منها لم تتعارض مع الأخرى، لأن بلادنا وطننا يتسع للجميع وتلك هي خصوصيتها المتفردة
؛ معبد الأقصر لا يزال يروى عن مصر الفرعونية والقبطية والإسلامية ؛ ثلاث مجسمات معمارية متداخلة في ذلك المعبد تلخص مصر .
أولها معبد الإله آمون رع ثم بقايا الكنيسة القبطية داخل المعبد التي لا تزال رسومها باقية وأخيرا في الجزء الشمالي الشرقي وأعلى المعبد مسجد سيدي ابوالحجاج الولي الذي نزح للمدينة من المغرب في العصر الايوبى.
إنها مصر التي في معبد الأقصر !

أهم الاخبار