رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عم مختار سأل المباحث: هو زوار الفجر رجعوا تانى فردوا عليه: أيوه رجعنا!

الصفحه الاخيره

الأحد, 05 يونيو 2011 17:16
كتب – عاطف دعبس


فوجئ عم مختار عبد الغنى حمادة 75 سنة بطرق شديد على باب شقته فجر الأمس بمنطقة عثمان محمد بطنطا، وعندما اقترب من الباب سائلا عن الطارق، أجابته قوة من المباحث، ففتح الباب وهو فى حالة هلع وذهول شديدين ليجد أمامه أكثر من 15 شخصا مدججين بالسلاح، يدخلون شقته لتفتيشها، بحثا عن ابنه وما كان من الأم المسنة زوجة عم مختار سوى السقوط على الأرض فاقدة للوعى حيث أصيبت بأزمة

قلبية نقلت على إثرها للمستشفي فى حالة خطرة، وفى تلك الأثناء وبعد أن همت قوة المباحث بالرحيل سأل عم مختار الضابط، قائلا:" هو زوار الفجر رجعوا تانى، فرد الضابط: "أيوه رجعنا تانى"!!

إزاء هذا الرد الحاسم من قبل الضابط، لم يجد عم مختار حلا سوى إرسال شكاوى لوزير الداخلية اللواء منصور العيسيوى، واللواء محمد الفخرانى محافظ الغربية، واللواء مصطفي

الباز مدير الأمن، أشار فيها إلى أن نجله هو مالك لإحدى شركات السياحة، وأن شركته على خلاف مع غبور للسيارات، وأن سبب الخلاف يرجع إلى شراء نجله 2 باص على أنهما موديل 2000 إلا أنه تبين أنهما موديل 97 ، مما دفعه لإقامة دعوى تدليس وغش تجارى على غبور ولم يسدد باقي الأقساط، بسبب حالة الكساد، فاستشكلته غبور.

ومازال يتساءل عم مختار باندهاش شديد، عن سر عودة زوار الفجربعد الثورة، ومداهمة شقته بدون وجه حق حيث لا يقيم المشكو فى حقه بها، ولا دخل لعم مختار بخلافات ابنه مع غبور ؟!!

أهم الاخبار