رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.. ورحل الغزالي أبو الاقتصاد الإسلامي

الصفحه الاخيره

الأحد, 05 يونيو 2011 13:17
الوفد- خاص


رحل بالأمس في هدوء كما عاش، أبو الاقتصاد الإسلامي الدكتور عبد الحميد الغزالي عن عمر ناهز الرابعة والسبعين عاماً بعد أن أثري عالم الاقتصاد بمؤلفاته القيمة ، وانتاجه العلمي المميز، ومن ذلك "دراسة جدوي المصرف الإسلامي" 1978م، و"الأرباح والفوائد بين التحليل الاقتصادي والحكم الشرعي" 1990م، و"حول أساسيات المصرفية الإسلامية" 2001م.

وُلد الدكتور عبد الحميد الغزالي في 23 فبراير 1937 بمحافظة المنوفية، وكان خبيرًا اقتصاديًا، ومصرفيًا بارزًا وأستاذًا في الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وهو أيضًا مؤسس قسم الاقتصاد الإسلامي بجامعة أم القري.

وشغل الدكتور الغزالي مناصب عدة في المجال العلمي، فقد شغل منصب وكيل نقابة التجاريين، ومدير المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب التابع للبنك الإسلامي للتنمية بجدة، وهو مؤسس ومشرف ومدير مركز الاقتصاد الإسلامي التابع للمصرف الإسلامي الدولي للاستثمار والتنمية بالقاهرة سابقًا 1985 ـ 1990م، كما كان عضوا بمجلس إدارة المصرف الإسلامي الدولي للاستثمار والتنمية 1980 ـ 1990م، ومستشارًا اقتصاديًا للمصرف الإسلامي الدولي 1985 ـ 1990م.

كوكبة من الساسة، والأكاديميين، والمسئولين، والدعاة، بالإضافة إلي محبي

الغزالي وتلاميذه شاركوا بالأمس في تشييع جنازة العلامة الغزالي من مسجد مصطفي محمود ، منهم، وزير التضامن الاجتماعي الدكتور جودة عبد الخالق، والدكتور سلطان أبو علي وزير الإقتصاد الأسبق، ومنسق الجمعية الوطنية للتغييرالدكتور عبد الجليل مصطفي ، والمرشد العام السابق للجماعة محمد مهدي عاكف ونائبا المرشد الدكتور محمود عزت والدكتور رشاد البيومي، والدكتور صفوت حجازي، والدكتور عصام العريان.

قالوا عن الغزالي

الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التضامن الاجتماعي: أنعي ببالغ الأسي للعالمَين العربي والإسلامي وفاة الدكتور عبد الحميد الغزالي كزميل عزيز وقامة اقتصادية كبيرة خسر العالم بفقده وسأفتقده كثيرًا؛ ولكنها إرادة الله عزَّ وجلَّ، وما كان لنا أن نعترض عليها، رحم الله الفقيد.

المهندس سعد الحسيني، عضو مكتب الإرشاد: لقد فقدنا عالمًا فذًّا في مجال الاقتصاد الإسلامي ورائدًا قلما يجود الزمان بمثله، وقد مات الدكتور الغزالي بعد أن تأكدت رؤيته في

الاقتصاد الإسلامي القائم علي حرمة الربا ووجوب الزكاة والعدالة الاجتماعية، وكانت أظهر ما تكون عندما حدثت الأزمة المالية العالمية، وهي أن العالم كله شاء أم أبي ذاهبًا إلي النهج الرباني في الاقتصاد الإسلامي.

 

حسن مالك، رجل أعمال:" إن وفاة الدكتور الغزالي خسارة لمصر كلها؛ لأنه من الصفوة القليلة البارزة في مجال الاقتصاد الإسلامي، داعيًا الله أن ينفع بعلمه الإسلام والمسلمين ووطنه مصر.

جمال تاج الدين، أمين لجنة الحريات بنقابة المحامين: " لقد أعطي الراحل من الجهد والإخلاص والصدق لخدمة دعوته وفكرته طوال عمره، وأثبت أنه آن الأوان لتطبيق منهج الاقتصاد الإسلامي بعد كل المشكلات الاقتصادية التي عاني منها العالم كله.

يذكر أن الدكتور عبد الحميد الغزالي كان قد تعرف علي الإخوان كشبل في شعبة الإخوان في الشهداء ثم في بلدته ميت شهالة وهي أيضا بلدة الشيخ عبد المجيد سليم ـ خال والده ـ الذي كان مسئول الطلاب في هذه الشعبة.

وكان الغزالي عضوا بمجلس شوري الإخوان، ومسئولا عن القسم السياسي قرابة 8 سنوات.

وألقي القبض عليه بسبب انتمائه للإخوان ثلاث مرات الأولي سنة 1954 وهو في المرحلة الثانوية والثانية سنة 1971 في انتفاضة الطلبة، ثم مع مجموعة ما يسمي بحزب الوسط مع فضيلة المرشد العام السابق مهدي عاكف وحكم عليهم بثلاث سنوات .

 


شاهد الفيديو

 

 

 

أهم الاخبار