رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحوة ضمير تجعل متهمين يسلمان أنفسهما

الصفحه الاخيره

الجمعة, 03 يونيو 2011 18:19
كتبت – مونيكا عياد :-


سلّم متهمان أنفسهما للنيابة بعد هروبهما لأكثر من 4 شهور من قسم شرطة مصر القديمة عقب اندلاع الثورة حيث لم يتحمل المتهمان تعذيب الضمير عقب علمهم بأن المجني عليه توفي بالمستشفي إثر تعذيبهما له بكيه بالنار .

ترجع تفاصيل الواقعة لشهر يناير الماضي بقيام الشقيقين سيد وعمر جمال أصحاب محل كباب بمصر القديمة بتعذيب أحمد محمود 12 سنة يعمل "صبي" لديهم، بعدما علم المجني عليه أنهما يقوما بتوزيع المخدرات فخططا للتخلص منه حتي

لا ينكشف أمرهما وقاما بخطفه واحتجازه في أحد المخازن وقاما بتجريده من ملابسه وتعليقه كذبيحة وتعذيبه بكي النار بواسطة سيخ حديدي .

فذهب أهل المجني عليه للمحل للسؤال عن الطفل بعدما تأخر عن موعد رجوعه للمنزل، فنفي المتهمان رؤيته، قائلين إنهما قاما بطرده لتكاسله عن العمل، وبتكثيف عملية البحث تم العثور عليه معلقا كذبيحة في أحد المخازن بين الحياة والموت، وتم

نقله لمستشفي أحمد جلال لتلقي الإسعافات الأولية، وألقي القبض علي المتهمين قبل ثورة 25 يناير بأيام .

وكشفت تحقيقات النيابة التي أجراها مصطفي عقل وكيل أول نيابة مصر القديمة وسكرتارية أحمد إبراهيم أن المتهمين فرا هاربين من القسم عقب أحداث ثورة 25 يناير بعدما تعرض قسم مصر القديمة للحريق والتعدي عليه من قبل البلطجية، وتبين أن المتهمين قاما بتسليم أنفسهما فور علمهما أن الطفل توفي أول أمس في المستشفي عقب تلقيه علاج 5 شهور، متأثرا بآثار تعذيبهما .وأمرت النيابة برئاسة مالك مصطفي رئيس نيابة مصر القديمة بحبس المتهمين 4 أيام علي ذمة التحقيقات .

أهم الاخبار