رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجدي خليل يفتح النار على المنظمات القبطية

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 01 يونيو 2011 22:19
بوابة الوفد- صحف

قدّر الناشط القبطي مجدي خليل في حواره لمجلة المصور عدد المنظمات القبطية الموجودة في الخارج بحوالي 50 منظمة بعضها خدمية وبعضها حقوقية.

وقال خليل إن عشرة دولارات كافية لتكوين منظمة ولكن الأهم هو حجم الإنفاق المصروف علي المركز وأهدافه، ضاربا مثالا بالمركز الذي يديره "منتدى الشرق الأوسط للحريات" حيث تصل تكلفته إلي 2مليون جنيه خلاف مرتبات العاملين وله فروع في واشنطن والعراق.

وقال إن مصادر تمويله يحصل عليها من عمله كاتبا في بعض الصحف الأمريكية وزوجته صيدلانية في أكبر مركز صحة في أمريكا.

ووضع خليل خريطة لأقباط المهجر في الخارج قائلا إن مايكل منير أحضره جهاز الأمن وانقطعت علاقته بالولايات المتحدة منذ مجيئه إلي مصر عام 2005 وبدأوا في تلميعه وأطلقوا عليه رجل أعمال رغم أنه رئيس منظمة تدعي"أيد في أيد" وليس رجلا اقتصاديا ليطلق عليه هذا الوصف.

أما عوض شفيق ومدحت قلادة فهما لا يمثلان أقباط المهجر وكانت لهم تعاملات مع أجهزة الأمن، وأن مؤتمرهما الأخير في القاهرة تم تحت رعاية الأمن، مشيرا إلى أن

عوض شفيق ليس دكتورا في القانون الدولي وهو محام عام ولكن الدولة اختارته رغم تواجد آلاف من الأقباط علي مستوي عال من الثقافة لم يتم اختيارهم من الدولة في النظام السابق للحديث معهم.

واتهم خليل هاني عزيز مستشار البابا شنودة بأنه أحد المقربين من أجهزة الأمن وأطلقت عليه في إحدي الوثائق المسربة بأنه "هاني اللذيذ" مشيرا إلى أن أمن الدولة قام بفرضه علي البابا شنودة.

وانتقل خليل في حواره إلي موريس صادق واصفا إياه بأنه شخص موتور، ويعمل علي إطلاق التصريحات المسيئة للظهور علي الساحة إعلاميا ولكنه أعلن أنه ضد سحب الجنسية المصرية منه ؛ لأن سحب الجنسية لايكون إلا في حالة الخيانة العظمي.

أهم الاخبار