رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكا‮: ‬ارتفاع واردات مصر من القمح إلي‮ ‬10‮ ‬ملايين طن سنوياً‮!‬

واشنطن ـ‮ (‬وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك‮) :‬كشف تقرير حكومي‮ ‬امريكي‮ ‬ان مصر ستستمر في‮ ‬استيراد القمح الاجنبي‮ ‬بمعدلات عالية وهو ما‮ ‬يجعلها اكبر مستورد للقمح في‮ ‬العالم

علي الرغم من تصريحات الحكومة بأن مصر ستصل للاكتفاء الذاتي‮ ‬من القمح قريبا‮. ‬واكدت وزارة الزراعة الامريكية،‮ ‬والتي‮ ‬ترصد تطورات الزراعة في‮ ‬مصر عن كثب،‮ ‬ان اجمالي‮ ‬استيراد مصر‮ (‬اي‮ ‬من القطاعين الحكومي‮ ‬والخاص‮) ‬من القمح العالمي‮ ‬سوف‮ ‬يصل الي‮ ‬10‮ ‬ملايين طن علي الاقل هذا العام‮ ‬والعام الذي‮ ‬يليه‮. ‬واضاف التقرير ان واردات الحكومة المصرية وحدها بنهاية العام المالي‮ ‬2011‮ ‬ستصل الي‮ ‬6‭.‬1‮ ‬مليون طن مقارنة ب5‮ ‬ملايين طن العام الماضي،‮ ‬وذلك بالاضافة الي الاستيراد الذي‮ ‬يقوم به رجال اعمال او تقوم به الشركات الخاصة التي‮ ‬تبيع للمستهلكين مباشرة او تبيع للحكومة المصرية مرة اخري‮. ‬وستأتي‮ ‬الزيادة في‮ ‬الإستيراد الحكومي‮ ‬المصري‮ ‬علي الرغم من‮ ‬غياب
الحكومة المصرية من اسواق الشراء نتيجة لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬اطاحت بالرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك،‮ ‬وفق التقرير الذي‮ ‬جاء بعنوان‮ "‬مصر‮: ‬سوق رئيسي‮ ‬للحبوب الامريكية‮". ‬واكد التقرير ان الحكومة المصرية سوف تستخدم برنامجاً‮ ‬امريكياً‮ ‬اسمه‮ "‬برنامج تحويل النقود‮" ‬بقيمة‮ ‬300‮ ‬مليون دولار،‮ ‬يرتبط بتقديم تمويل امريكي‮ ‬مقابل تغييرات اقتصادية توافق عليها واشنطن،‮ ‬لشراء المزيد من القمح الامريكي‮. ‬وقال التقرير‮ :"‬علي الارجح سوف‮ ‬يفوز القمح الامريكي‮ ‬بأي‮ ‬مناقصة للتوريد لمصر هذا العام‮". ‬واوضح التقرير ان الاستيراد الحكومي‮ ‬ربما‮ ‬يقل العام القادم نتيجة رفع الحكومة المصرية سعر توريد القمح المحلي،‮ ‬لكن هذا النقص سيعوضه القطاع الخاص المصري‮ ‬الذي‮ ‬سيزيد الاستيراد والشراء من الاسواق الخارجية ليبقي معدل استيراد مصر العالمي‮ ‬عند اجمالي10‮ ‬ملايين طن‮. ‬وقال التقرير‮ :"‬علي
الرغم من انه من المتوقع ان‮ ‬يتحسن الانتاج المصري‮ ‬من القمح في‮ ‬عام‮ ‬2011‮/‬2012‮ ‬ارتفاعا من الانتاج المحلي‮ ‬البالغ‮ ‬7‭.‬1‮ ‬مليون طن،‮ ‬الا ان الاستيراد سوف‮ ‬يحافظ علي مستوي‮ ‬10‮ ‬ملايين طن علي الاقل‮". ‬توقع التقرير الامريكي‮ ‬ان‮ ‬يصل الانتاج المصري‮ ‬المحلي‮ ‬هذا العام الي‮ ‬8‮ ‬ملايين طن بزيادة اقل من مليون طن فقط عن العام الماضي‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬7‭.‬1‮ ‬مليون طن وذلك نتيجة الاجواء الجوية المعتدلة متوسطة الحرارة هذا العام،‮ ‬علاوة علي نقص مرض‮"‬يلو رست‮" ‬الذي‮ ‬اصاب القمح المصري‮ ‬في‮ ‬العام السابق‮. ‬وكشف التقرير ان مصر كانت في‮ ‬العام المالي‮ ‬2011‭/‬2010‮ ‬هي‮ ‬اكبر مستورد في‮ ‬العالم للقمح الأمريكي‮ ‬بعد ان استوردت‮ ‬3‭.‬7‮ ‬مليون طن من المحصول الأمريكي‮ ‬كما تحتل فرنسا منصبا متقدما في‮ ‬بيع القمح لمصر بعد نقص القمح الروسي‮ ‬في‮ ‬الاسواق العالمية ابتداء من شهر اغسطس2010‭.‬‮ ‬واكد التقرير ان المساحة المزروعة بالقمح في‮ ‬مصر تحت حكم الرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك كانت قد قلت عام‮ ‬2010‮ ‬بنسبة‮ ‬5‮ ‬٪‮ ‬نتيجة للاسعار القليلة التي‮ ‬كانت تقدمها الحكومة المصرية لشراء القمح من الفلاحين وهو ما لم‮ ‬يشجع الفلاحين المصريين علي زراعة القمح‮.‬

أهم الاخبار