فيديو.."غرور" الإنجليز ينكسر أمام سحر أوباما

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 25 مايو 2011 21:36
كتبت - سمر مجدي:


لم يكن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم أمام مجلس العموم البريطاني خطابا تقليديا ولكنه يعتبر من أكثر خطابات أوباما تاريخية منذ دخوله مكتب الرئاسة بالبيت الأبيض، وبعد خطابه للعالم الإسلامي من جامعة القاهرة فى مصر.

ويتميز خطاب أوباما كالعادة بأسلوبة المرتجل الساحر محاولا خلاله انتقاء الكلمات التي ترضي غرور الإنجليز من التعظيم فى شأنهم وأنهم أفضل شعوب العالم احتراما للديمقراطية وحقوق الإنسان وأخري حول الصداقة المتينة بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين بريطانيا ووصفها بأنها متينة علي مدار التاريخ ووقوف كلا الدولتين للدعاية لنشر السلام فى جميع دول العالم .

ولكن الدعوة الرئيسية التي خرج بها خطاب أوباما كانت دعوة الإنجليز

للوقوف بجانب أصدقائهم الأمريكان لمحاربة تهديدات القاعدة بعد العملية الأخيرة للاستخبارات الأمريكية بقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن، وكالعادة جاءت تهديدات القاعدة شاملة أمريكا وبريطانيا وتوعدوهما بالرد الحاسم، لذلك خرج الخطاب كأنه تحالف جديد بين الأمريكان والإنجليز علي مواصلة ملاحقة الإرهابيين علي حد قول الرئيس الأمريكي.

خطاب أوباما اليوم أمام قاعة ويستمنيستر التاريخية يعتبرا تكريما بالغا للرئيس الأمريكي ولم يحظ الرؤساء الأمريكيون السابقون بهذه الفرصة أثناء زيارتهم إلى بريطانيا، بيل كلينتون في 1995 ورونالد ريغان في 1982، وكان من المفترض أن يلقي جورج بوش

خطابا في 2003 لكنه ألغي بسبب تظاهرات معارضين للحرب على العراق التي شاركت فيها لندن إلى جانب الولايات المتحدة.

جدير بالذكر أنه لم يزر مجلس العموم البريطاني سوي ثلاث شخصيات عالمية، كانت الزيارة الأولي للرئيس الفرنسي شارل ديجول في 1960، والزيارة الثانية لرئيس جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا عام 1996، والزيارة الثالثة والأخيرة لــبنديكتوس السادس عشر بابـا الفاتيكان في سبتمبر 2010 وتضمنت كلمة البابا آنذاك دعوة لحشد الـتأييد ومناشدة لجميع بلدان العالم لعدم ابتزاز الدين أو سحقه من قبل المجتمعات العلمانية، وجاء خطاب البابا أمام حشد كبير من النواب وكبار الشخصيات الدينية والسياسية والفكرية فى بريطانيا وأشهر اقتباس من كلمته التاريخية "لا أقوى إلاَّ أن أعبر عن قلقي بشأن التهميش المتزايد للدين، وبالأخص المسيحية، الأمر الذي يحدث في بعض الأماكن، حتى في أمم تولي اهتماما كبيرا للتسامح".

 

شاهد الفيديو

 

أهم الاخبار