رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مشاهير يقاضون "تويتر" لكشفه فضائحهم الجنسية

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 25 مايو 2011 18:43
كتبت- عزة إبراهيم:

يخوض العديد من المشاهير في العالم، وخاصة أصحاب الفضائح الجنسية منهم، معارك قانونية طاحنة مع "تويتر" وأمثاله من المواقع والمنتديات الاجتماعية، في ساحات المحاكم، بعد أن اقتحمت تلك المواقع خصوصيتهم وجعلتهم عراة أمام أعين المراقبين في العالم.

وبالرغم من نفوذ المشاهير القوية لدي وسائل الإعلام نتيجة لما يضخونه من أخبار وأموال في هذه الوسائل سنوياً إلا أنهم فشلوا في استخدام نفوذهم (أو الواسطة) للتغطية على فضائحهم، والمحافظة على خصوصية حياتهم الجنسية التي تدعو إلى الحرج، وكشف تلاعبهم بمصالح مؤسساتهم أحياناً، وتمتلئ بالشذوذ أحياناً أخري.
نشرت مجلة (نيويوركر) الأمريكية أن المشاهير في العالم من رياضيين وفنانين ورجال أعمال وبنوك يحاولون إقصاء الإعلام عن حياتهم الشخصية وخاصة ما يتعلق منها بالسلوكيات المحرجة والفضائح وبعد أن أصبح الأمر أشبه بالمستحيل اضطروا إلي
مقاضاتهم أمام المحاكم. وينظر القضاة الآن في بريطانيا حربا مدوية بين وجهتي نظر متضادتين إحداهما تتعلق بحرية الصحافة وعدم وجود رقابة والأخرى تتعلق بالحق في الخصوصية.
مؤخرا هو ما تعلق بأشهر المصرفيين في العالم وما تضمنته حياتهم من سلوكيات شاذة جنسياً وانعكاس ذلك على مصالح عملائهم وأموال مؤسساتهم.وتتعلق أحدث هذه القضايا بالمصرفي الشهير دومينيك شتراوس وكان رئيس صندوق النقد الدولي الذي لم يترك تويتر شيئاً خافياً في قصة المغامرات الجنسية الخاصة به إلا وكشفه. حيث تمكنت وسائل الإعلام الرقمية والمنتديات الإخبارية أن تكشف ليس عن الجناح الفندقي الخاص بخان فقط بل عن النساء الذين شاركوه هذه الواقعة أيضا فضلا عن
مشاهد قبض الشرطة عليه ويديه المكبلتين.
أما المصرفي الآخر رفيع المستوي أيضا هو فريدريك جودوين الذي كان يشغل منصب الرئيس التنفيذي لرويال بنك في إسكتلندا ويعتبر رويال واحدا من أكبر 10 بنوك في العالم، حيث تعرضت مصالح المستثمرين في عهد جودوين برويال إلي الانهيار بعدما واجه البنك هزة مالية عنيفة تطلبت إنقاذه بضخ ما يوازي 20 مليار جنيه استرليني وهو ما دفع مستثمري البنك الغاضبين لإلقاء الطوب علي جودوين من خلال نافذة منزله في أدنبره ,كما اضطر جودوين للتقاعد الإجباري مع حصوله علي معاش يقدر بنصف مليون دولار في السنة.
ومن المعروف أن المنتديات الاجتماعية والتويتر كان لهما دور نافذ في تأجيج قضية جودوين وكشف فضائحه الجنسية أمام العالم وما ترتب عليها من انهيار البنك وتضرر ملايين العملاء، حيث تبين أن جودوين كان على علاقة جنسية مع زميل له في البنك قد أثرت على أدائه في رويال اسكتلندا وهو ما أدانه أمام الرأي العام البريطاني وجعل خروجه من البنك مصحوبا بفضيحة.

أهم الاخبار