بحار من نار على قمر تابع لـ"المشترى"

أ.ش.أ:

حقق علماء الفضاء فى جامعتى ميتشيجن وكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية اكتشافا جديدا خلال مراجعتهم لمجموعة من الصور القديمة التى ارسلها مسبار الفضاء "جاليليو" قبل تحطمه على المشترى عام 2003، إذ عثروا على أحد أقماره مما يدل على وجود بحر من حمم البراكين تحت قشرته السطحية الرقيقة.

وقال العلماء ـ فى تصريحات أوردها راديو سوا الأمريكى اليوم الأحد ـ إن هذه الصور العائدة للقمر "ةُ" تكشف بوضوح هذه الظاهرة التى لا توجد فى أى
مكان آخر معروف ضمن مجموعتنا الشمسية، مشبهين ما يوجد تحت سطح هذا القمر بأنه "بحار من نار".
وكانت الأبحاث السابقة حول هذا القمر قد كشفت منذ سنوات أنه من بين الكواكب الأكثر نشاطا على الصعيد الجيولوجى، بعدما صور المسبار "جاليليو" الثوران الهائل لأحد البراكين على سطحه، إذ اندفعت الحمم والأدخنة من فوهته لتصل إلى ارتفاع 257 كيلومترا.
ويحيط بالمشترى أكثر من 63
قمرا، وما زال العلماء يجهلون العدد النهائى الممكن لهذه الأقمار بسبب صغر حجم بعضها، ويبرز بينها 4 أقمار كبيرة هى أوروبا وجانيميد وكاليستو، إلى جانب "ةُ" نفسه.
ويدور القمر "ةُ" حول المشترى بسرعة وقوة بسبب قربه الشديد منه وخضوعه لجاذبيته بشكل قوى، الأمر الذى يفاقم من ارتفاع حرارته ويتسبب بتفجر دائم ومتزامن لعشرات البراكين على سطحه.
وبحسب العلماء الذين اكتشفوا الصور فإن وجود هذه البحار من الحمم البركانية تجعل مراقبة قمر "ةُ" أمرا ضروريا باعتبار أن العديد من النظريات حول نشوء الأرض تشير إلى أن سطح كوكبنا كان قد شهد حالة مماثلة فى العصور السحيقة.

أهم الاخبار