رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ائتلاف جديد لتدريب أصحاب المعاشات علي‮ ‬النضال الإلكتروني

كتبت‮ - ‬مني‮ ‬أبوسكين‮:‬

وسط هوجة الائتلافات التي‮ ‬تجتاح مصر عقب ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬بزغ‮ ‬نجم ائتلاف جديد،‮ ‬لا‮ ‬يحمل من اسم الثورة والثوار شعاراً‮ ‬له،‮ ‬هذه المرة وإنما‮ ‬يحمل مطالب الأغلبية الصامتة،‮ ‬إنه ائتلاف الأصوات الصامتة‮.‬

أسس هذا الائتلاف،‮ ‬مجدي‮ ‬شاهين،‮ ‬موظف في‮ ‬نهاية الخمسينيات شق طريقه بصعوبة علي‮ ‬ساحات النضال الإلكترونية خاصة الموقعين الأكثر شهرة‮ »‬فيس بوك وتويتر‮«‬،‮ ‬نظرا لأنه من الجيل الذي‮ ‬فاته قطار التكنولوجيا أو هوس الإنترنت علي‮ ‬حد وصفه‮.‬

وبعد عناء طويل ومشقة في‮ ‬التعلم بمساعدة أبنائه استطاع شاهين أن‮ ‬يؤسس حساباً‮ ‬له علي‮ ‬الفيس بوك وقتها شعر أنه وضع أولي‮ ‬الخطوات في‮ ‬العالم الافتراضي،‮ ‬وشعر بأهمية هذا العالم وخطورته وتنبه للمأساة التي‮ ‬يعيشها ملايين الموظفين الذين‮ ‬يحملون علي‮ ‬أعناقهم أعلي‮ ‬الشهادات ولكنهم لديهم أمية تكنولوجية،‮ ‬لذا كان من أهم أهدافه تدريب أصحاب المعاشات وكبار السن علي‮ ‬كيفية التعامل مع الكمبيوتر والنت وعمل حساب علي‮

‬الفيس بوك‮ ‬يقول مجدي‮ ‬شاهين عن أهداف الائتلاف‮: ‬نريد أن نعبر عن آرائنا دون وسيط،‮ ‬لقد صار صوت أبنائنا أعلي‮ ‬منا،‮ ‬وأحيانا تغلبهم الحماسة ونريد أن نصحح مسارهم،‮ ‬لكننا لا نملك آلياتهم‮«.‬

ويضيف شاهين‮: ‬من خلال هذا الائتلاف سنجمع كل من‮ ‬يريد المشاركة في‮ ‬الحياة السياسية،‮ ‬لكنه لا‮ ‬يجيد ولا‮ ‬يعرف آلية التواصل‮«.‬

شدد شاهين علي‮ ‬أهمية المشاركة لكافة فئات الشعب،‮ ‬منتقداً‮ ‬ما حدث في‮ ‬الاستفتاء علي‮ ‬الدستور في‮ ‬مارس الماضي‮ ‬من قيام بعض التيارات بالضغط علي‮ ‬المواطنين وتوجيههم والحجر علي‮ ‬آرائهم،‮ ‬مستغلين ميل الكثيرين من الشعب للعزوف عن مسرح الحياة السياسية‮.‬

أهم الاخبار