الأمريكيون ينتظرون "نهاية العالم"

كتبت : إنجي الخولي


ينتظر العديد من أتباع المذيع المسيحي الانجيلي ارولد كامبينغ الذي زعم ان مساء اليوم السبت 21 مايو 2011 هو " نهاية العالم" للتأكد من نبوءته .

وذكرت شبكة " اي بي سي نيوز" الأمريكية اليوم السبت ان كامبينغ (89 عاماً) كان قد تنبأ في 1194 أن النبي عيسى سيعود إلى الأرض لكنه برر الخطأ في وقت لاحق بالقول إنه لم يتمكن من دراسة بعض مقاطع الكتاب المقدس .

أما في زعمه الجديد قال كامبينغ، الذي يرأس

شبكة محطات إذاعة (فاميلي ستاشنز) المسيحية، إنه متأكد من أن زلزالاً سيهز الأرض عند الساعة السادسة من مساء 21 من مايو "يجرف المؤمنين الصادقين الى السماء ويترك الآخرين وراءه ليتلاشوا في دمار العالم خلال أشهر قليلة".

ويعتزم كامبينغ قضاء 21 من مايو مع زوجته في الميدا في نورث كارولينا، لمشاهدة "يوم القيامة". وقال "سأكون قريباً جداً من التليفزيون أو الراديو او شيء ما..

لمتابعة ما يحدث على الجانب الآخر من العالم ". وكان العديد عبر العالم قد تلقوا رسائل تشير الى أن العالم سيدمر يوم 21 مايو، وقال اب 39 عاما :" نحن نعرف ان نهاية العالم ستبدأ فى نيوزيلندا " واضاف "هذا هو السبب في اقامة الله كل التكنولوجيا والأقمار الاصطناعية بحيث يمكن لأي شخص أن يرى ما يحدث في هذا اليوم لنهاية العالم".

ويعتقد اتباع المذيع أن بداية النهاية سوف تكون مساء اليوم أي عقب 7000 سنة بالضبط منذ الطوفان في الكتاب المقدس وقصة سفينة نوح .

ومن جانبهم ، رفض الزعماء المسيحيون من مختلف أنحاء العالم هذه النبوءة.

أهم الاخبار