رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وقائع مؤسفة‮ .. ‬نضعها أمام البابا شنودة ونطلب رأيه فيها

الصفحه الاخيره

الخميس, 19 مايو 2011 17:16

واقعة الاعتداء علي الزميلتين سها صلاح وعلياء علي أمام ماسبيرو أمس،‮ ‬تطرح سؤالاً‮ ‬مهماً‮ ‬وهو‮: ‬ماذا‮ ‬يريد الإخوة المسيحيون‮.. ‬خاصة أن هذه ليست الواقعة الأولي التي‮ ‬يتم فيها الاعتداء علي محرري ومصوري صحيفة الوفد‮..

‬فقد سبق أن اعتدي متظاهرو ماسبيرو علي صحفيين آخرين بالوفد مساء السبت الماضي‮ ‬،‮ ‬وتم تحطيم الكاميرا الخاصة بالصحيفة‮ ‬،‮ ‬وتم منعهم من تأدية عملهم الصحفي‮ ‬،‮ ‬وتم نشر الواقعة في عدد الإثنين الماضي دون أن‮ ‬يصلنا رد رسمي من أي جهة حتي الآن‮ .‬

والثابت للإخوة المسيحيين أن الوحدة الوطنية والمواطنة ستظل الي الأبد أمانة في أعناق الوفد والوفديين‮ ‬،‮ ‬إلا أنه‮ ‬يبدو أن هناك من‮ ‬يسعي للوقيعة بين الوفد والأقباط‮ ‬،‮ ‬وهذا لن‮ ‬يحدث وسوف‮ ‬يظل الوفد حزباً‮ ‬وصحيفة‮ ‬يدافعان عن الوحدة الوطنية

والمواطنة التي لا تفرق بين أبناء الوطن الواحد علي أساس الدين أو العرق أو الجنس‮ ‬،‮ ‬وسيظل شعار الوفد دائماً‮ ‬الدين لله والوطن للجميع‮ .. ‬وقد أصدرت صحيفة‮ »‬الوفد‮« ‬بياناً‮ ‬بهذا الشأن‮ ‬يوم الأربعاء الماضي‮.‬

وقد نشر الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس الوفد مقالاً‮ ‬أمس الخميس بعنوان‮ ‬لا تحرقوا الوطن‮ ‬،‮ ‬أوضح فيه كل الحقائق حول علاقة الوفد بالإخوة الأقباط،‮ ‬ونبه إلي أن حزب الوفد وصحيفته ليسا دعاة فتنة ووقيعة،‮ ‬وحذر من كل المخاطر التي تحاك ضد مصر،‮ ‬وأوضح فيه أن مصر ملك لشعبها مسلمين وأقباطاً،‮ ‬وأصبح في أعناقنا جميعاً‮ ‬أمانة النهوض بالوطن والحفاظ علي وحدته وتماسكه‮ ‬،‮ ‬وأشار الي

أنه أصدر تعليماته الي صحيفة الوفد بالحفاظ علي أهم ثوابت الوفد التي تتمثل في الحفاظ علي الوحدة الوطنية والمواطنة‮ .‬

فماذا إذن‮ ‬يريد الإخوة المسيحيون من كل هذه الاعتداءات علي الصحفيين والمصورين بالوفد،‮ ‬والذين لا‮ ‬يبغون سوي نقل الحقيقة المجردة إلي القارئ بدون تحريض أو نشر فتنة؟‮.. ‬وماذا‮ ‬يري قداسة البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تجاه هذه المواقف الغريبة والشاذة تجاه الاعتداء علي صحفيي الوفد؟ وما رأيه فيما قام به أحد القساوسة أمام ماسبيرو والذي‮ ‬قال لمحررتي الوفد أثناء تأدية عملهما‮: ‬عليكما مغادرة المكان وإلا لن أتحمل ماسيجري لكما؟ وبعدها تقوم إحدي السيدات بالاعتداء والشد من الشعور لمحررتي الوفد‮ .. ‬هل نُقبِّل أقدام الأقباط حتي‮ ‬يرضوا‮.. ‬أم ماذا‮ ‬يريدون؟‮!.. ‬هذه رسالة موجهة‮.. ‬إلي قداسة البابا الذي نعلم جيداً‮ ‬أن هذا أمر لا‮ ‬يرضيه وأنه أعلم الناس بحزب الوفد الذي ظل علي مدار تاريخه منذ ثورة‮ ‬1919حتي الآن المدافع الأول عن الوحدة الوطنية والمواطنة وسيظل علي تلك المبادئ أبد الدهر‮.‬

أهم الاخبار