رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شهدته منطقة «دير المدينة» غرب الأقصر قبل 3500 سنة

أول إضراب عمالى فى التاريخ كان مصريًا

الصفحه الاخيره

الخميس, 02 مايو 2013 11:36
أول إضراب عمالى فى التاريخ كان مصريًالوحة فرعونية تؤرخ لأول اضراب عن الفراعنة
الأقصر - حجاج سلامة:

بمناسبة احتفالهم بعيد العمال ووسط دعوات التظاهر التى أطلقتها قوى سياسية وتنظيمات عمالية بمصر. يستعيد المصريون عبر ذاكرتهم التاريخية الضاربة فى أعماق التاريخ صور أول إضراب

عن العمل وأول تظاهرات عمالية فى التاريخ، حدثت قبل ٣٥٠٠ عام فى منطقة دير المدينة التاريخية فى أحضان جبل القرنة غرب الأقصر، وبحسب الباحثة المصرية هبة صوان يسترجع المصريون كيف استطاع العمال فى مصر القديمة أن يحصلوا على حقوقهم بالتظاهر السلمى، وكيف وقفت الشرطة بجانبهم؟ ويأتى حنين المصريين إلى الماضى فى ظل ما تشهده الساحة السياسية فى البلاد من حالة استقطاب غير مسبوقة ومعارك وجدل سياسى تفجر فى أعقاب نجاح ثورة يناير، ولم ينته حتى اليوم. ويطالب عدد كبير من النشطاء السياسيين بأن يتحول "دير المدينة" التى تفجرت فيها أول ثورة عمالية فى التاريخ إلى متحف للثورات يسجل قصص ومشاهد الثورات العمالية والشعبية عبر العصور، خاصة بعد أن باتت المنطقة تستقطب أفواج السياح بنسب لم تكن تعرفها قبل ثورة يناير.
وتقول الباحثة هبة صوان إن أهمية هذه المنطقة تعود لوجودها بين واديين شهيرين وهما وادى الملوك الذى كان يضم أجساد ملوك مصر، ووادى الملكات الذى كان يضم أجساد ملكات وأميرات مصر الفرعونية، ما يعنى ارتباط المدينة بهذين الواديين.
وتقول الأثرية المصرية منى فتح الله إن تلك المدينة التى تعد أول مدينة عمالية فى التاريخ تأسست فى بداية عصر الأسرة الثامنة عشرة واستمرت إلى نهاية الأسرة 20 مما يعنى أن عمرها حوالى 5000 سنة، وبعد بداية تأسيسها بقليل تعرضت

لحريق هائل ولكن الدولة أعادت بناءها قبيل عهد الملك العظيم تحتمس الثالث - نابليون الشرق الأدنى القديم - وعندما جاء اخناتون أو الملك المارق - كما اسموه المصريون القدماء - استعان بأهل هذه المدينة ليساعدوه على تأسيس عاصمته الجديدة بتل العمارنة بمحافظة المنيا.
ويروى المدير العام لآثار الأقصر الدكتور منصور بريك تاريخ وتفاصيل أول إضراب وتظاهرات عمالية فى التاريخ قائلا: فى العام التاسع والعشرين من حكم الملك رمسيس الثالث وفى اليوم العاشر من الشهر السادس مر العمال المتظاهرون على نقاط حراسة المقبرة ومن أمام أعين الحراس الموجودين وتحركوا ناحية معبد الملك تحتمس الثالث واعتصموا خلف المعبد وحاول مسئولو إدارة جبانة طيبة الغربية إقناع العمال المتظاهرين وإدخالهم داخل المعبد لمناقشة مطالبهم، ولكن العمال المتظاهرين رفضوا، ثم دار العمال حول السور المحيط بمعبد الرامسيوم ووصلوا إلى السور الجنوبى، وجاء لهم الكاتب بنتاورت لكى يسكتهم بخمس وخمسين كعكة.
ولكن العمال اتجهوا إلى معبد الرامسيوم ثانية واعتصموا بعد جدالهم مع كهنة المعبد، ودخلوا فناء المعبد فجاء إلى المعبد الكاتب بنتاورت ورئيس الشرطة منتومس وبعض مسئولى الإدارة، وأثناء إقناعهم ذهب بنتاورت إلى عمدة طيبة لعرض مطالب المتظاهرين، ولكنه عاد دون حلول، واستمر العمال المتظاهرون يعرضون مطالبهم فى توفير المأكل والمشرب والملبس وطالبوا بعرضها على فرعون مصر رمسيس الثالث
أو وزيرة «تو».
ويشير الدكتور منصور بريك إلى أنه فى اليوم الثالث عشر حدث أمر عجيب وهو أن رئيس الشرطة منتومس - ربما تعاطف مع العمال لعدم توفير الإدارة حلولا لمشكلتهم - طلب من العمال المتظاهرين التجمع من أجل قيادتهم للاعتصام فى معبد سيتى الأول بالقرنة. وحاولت الإدارة إيجاد حلول مؤقتة فقررت صرف نصف زكيبة قمح لكل واحد من العمال المتظاهرين كما أعطت لهم خمسين إناء بيرة، ولكن هذا لم يف بحاجة العمال فلجأوا إلى طريقة جديدة وهى التظاهر والاعتصام فى الليل حاملين المشاعل.
وفى اليوم الثامن والعشرون كان الوزير «تو» عائدًا من مهمة جمع تماثيل الآلهة من المعابد المحلية جنوب الأقصر من أجل عيد تتويج الملك الذى سيقام فى منف - العاصمة القديمة لمصر - وحاول رئيس الشرطة الجديد «نب سمن» مقابلته أثناء مروره بالأقصر من اجل عرض مطالب العمال المتظاهرين ولم يستطع الوزير سوى إيجاد حل مؤقت وهو صرف نصف أجر من المتأخر وطلب من الكاتب حورى توزيعه عليهم. وقد شهدت تلك التظاهرات الاعتصام بمعبد الملك مرنبتاح وعندما حاول عمدة طيبة مناقشتهم صرخوا فيه مما جعله يهرب ويرسل لهم الجناينى «منيوفر» ومعه خمسون زكيبة قمح ليوزعها عليهم حتى يقرر الفرعون رمسيس الثالث الصرف لهم.
وبعد أيام من التظاهر قام زعيم العمال «بن انوكى» بعرض مطالب العمال والمشاكل التى تحدث فى الجبانة من وراء الفرعون ووجه اتهامات خطيرة لاثنين من المسئولين وهما «وسرحات وبنتاورت» ومنها سرقة أحجار من مقبرة الملك العظيم رمسيس الثانى وثور مرقط وعليه علامة معبد الرامسيوم ومجامعة ثلاث سيدات متزوجات، وبعد ذلك طالب العمال بعرض المطالب على رمسيس الثالث أو وزيره تو. وتمثلت تلك المطالب فى صرف الأجور المتأخرة ومحاربة الفساد الذى تفشى بين رؤسائهم وإيصال صوتهم إلى فرعون مصر ووزيره. واستجاب الحكام لتلك المطالب لينتهى أول إضراب وتظاهرات عمالية يشهدها التاريخ غرب الأقصر قبل أكثر من 3500 عام.

 

أهم الاخبار