فيديو: "الإسلامى" يمد يده والأقباط والعلمانيون يرفضون

الصفحه الاخيره

الاثنين, 16 مايو 2011 21:10
كتب ـ محمد سعد خسكية:


حذر الكاتب الصحفى فهمى هويدى من الإقصاء الذى تسعى إليه التيارات المتناحرة الآن فى مصر، مشيراً إلى أن الاستمرار فى الاشتباك حول القضايا الخاصة بكل طرف لا يصب أبداً فى مصلحة الوطن العليا. كما أكد أن محاولات الإبعاد تلفت النظر إلى أن التيار الإسلامى يمد يده للتعامل مع الطرف الآخر العلمانى والقبطى، إلا أن الأول يجد رفضاً تاماً تتبعه دعوات وضغوط للإقصاء عبر كافة

الوسائل والقنوات.

وحث - خلال حلقة برنامجه "على مسئوليتى" بفضائية الجزيرة مباشر مصر ـ على وقف الحرب الأهلية " العلمانية الإعلامية " التى تحفل بها صفحات الصحف المصرية بين الطرفين.

كما أشار إلى أن فكرة الإقصاء فى جوهرها تنتمى لما قبل 25 يناير، قائلاً: نحن فى مرحلة نحتاج فيها لتوافق القوى وليس

الحذف أو الاقصاء، ولا مفر من قبول طرف بالآخر على علته شريطة عدم مطالبة أحد بالتنازل عن ثوابته، أو التخلى عن شىء من التزامه العقائدى.

وأنهى حديثه مؤكداً على أنه ليس أمام الشعب المصرى سوى الاحتكام لصناديق الانتخابات، وعدم السماح بوجود طرف وسيط لا على المجتمع ولا غيره من الفصائل، مذكراً بأن القاعدة المعمول بها فى كل الديمقراطيات الحديثة تتحدث عن حكم الأغلبية وحقوق الأقلية؛ "حيث لا يستقيم حال ولا يستقر مجتمع تطالب فيه الأغلبية بأن تعيش بشروط الأقلية"، على حد قوله.

شاهد الفيديو

 

 

 

أهم الاخبار