فيديو.. أسر الشهداء : اذا لم تتحقق مطالبنا سنعتصم بميدان التحرير

الصفحه الاخيره

الاثنين, 16 مايو 2011 16:04
كتبت -نورهان عبدالله :


قالت رانيا رضا المتحدثة باسم أسر الشهداء المجهولين أنه إذا لم تتحقق مطالب أسر الشهداء كاملة، فسيتم التوجة بمليونية تجمع كافة الأسر إلى ميدان التحرير ومنها إلى مقر المجلس الاعلى للقوات المسلحة .

وحول مطالب أسرالشهداء قالت رانيا: "بداية لابد أن يتم محاكمة من قاموا بقتل المتظاهرين داخل ميدان التحرير، وأولهم الـ13 ضابطاً الذين افرج عنهم بضمان محل اقامتهم، ونطالب أيضا بمحاكمة العادلي محاكمة علنية على الهواء مباشرة تشهدها كافة القنوات الفضائية لكى يتحقق العدل في البلد، ومن ثم يتم دفع المستحقات والتعويضات والمعاشات لأسر الشهداء واستخراج كافة التقارير الطبية الخاصة بالشهداء لأن عدم استخراجها اضاع الفرصة على هؤلاء لرفع قضايا على وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وخاصة بعد أن استرد المصري كرامته على ايدي الشهداء" .

وأضافت:" دماء الشهداء فى رقبة العادلي، وأتمنى أن يصل صوتي للمجلس العسكري، ففي اول اجتماع لنا

بأسر الشهداء، وقد تم جمع توقيعات منهم شاركني في جمعها زوجي خالد سعد، وطارق زينهم شقيق الشهيد مصطفى زينهم لعرضها على المجلس، فنحن لم نعد فى عهد وصم من يطالب بحقه بأنه " مختل عقلياً" كما كان يحدث فى السابق، وإن كنت ارى أن فلول النظام لا زالت تقف حجر عثرة أمام الإصلاح".

ويلتقط طارق زينهم طرف الحديث مضيفاً:" كل فرد منا سيظل يتحدث عن الشهداء، وسيتم التعرف على مشاكلهم ومطالبهم وعرضها على المختصين بمساعدة مركز هشام مبارك، وهم يساعدوننا فى الدفاع عن حقوق الشهداء بدون مقابل .

وعن بداية تبنيها للفكرة والتحدث باسم الشهداء قالت رانيا: "أنشأت حملة على الفيس بوك سميتها " مجهول ولكنه معلوم " وقمت بتصوير الجثث المفقودة، وكتبت عنها

المعلومات الخاصة بها، وقمت بنشرها للتعرف عليها ووضعتها على محطات المترو وفي النوادي، ولكن الجثث وصلت إلى مرحلة صعبة فتعفنت".

وتابعت:" ولكننى استمررت فى متابعة الموضوع بشكل دوري، لكنني صدمت مما قيل مؤخراً من أن مطالب الشهداء تندرج تحت المطالب الفئوية، وفي النهاية نحن في انتظار قرار المجلس في أن يسمح لهؤلاء بالحصول على تلك المطالب، وإن لم يحدث المطالب فسنتجمع في مليونية امام المجلس الاعلى للقوات المسلحة .

ومن جانب آخر التقت الوفد بـ " كريمة " وهى زوجة أحد شهداء 25 يناير، ويعمل مبيض محارة، قالت: " أثناء عودة زوجى من العمل أصيب، وتبعثرت جثته، وحاولت أن ألملم الجثة وأخذتها بالفعل إلى المنزل، وبعد أن تم الإعلان عن تعويضات لأسر الشهداء اتجهت بالتقرير الذي يقول فحواه أن زوجي اصيب بطلق ناري في الجمجمة، ولكن الطبيبة قالت لي " كنت سبتيه مرمي أخدتيه البيت ليه؟!" وعندما اتجهت للتعويضات أكدوا أن لي مستحقات وماينقصنى لإتمام الإجراءات هو رقم المحضر، وانا لم أحرر محضرا لأن وقت إصابته كانت أقسام الشرطة قد احترقت كلها.

الفيديو


أهم الاخبار