أصدقاء أريجونى يحيون ذكرى نكبة فلسطين

غزة -أ.ش.أ:

أكد الوفد الإيطالى الذى يضم أصدقاء الصحفى والمتضامن الايطالى الراحل فيتوريو أريجونى أن الحركة الدولية التضامنية مع الشعب الفلسطينى ستبقى مستمرة حتى آخر عضو فيها، مشددا على مشاركته للشعب الفلسطينى فى إحياء الذكرى الـ63 لنكبته.

وقال المتحدث باسم الوفد ـ الذى وصل إلى غزة أول أمس الخميس ـ إنهم جاءوا ليقفوا إلى جانب الشعب الفلسطينى فى كفاحه المشروع للتخلص من الاحتلال الاسرائيلى وأن فريق التضامن سيكمل مشواره
كرد على مقتل صديقهم أريجونى الشهر الماضى.
وشدد خلال استضافة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للوفد على أهمية تسجيل وتوثيق ونقل ممارسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطينى كمهمة رئيسية للمتضامنين الأجانب.
وقال المتحدث باسم الوفد إن وصول الوفد إلى غزة يأتى لمشاركة الشعب الفلسطينى فعالياته وأنشطته فى ذكرى النكبة لكسر الصمت العالمى حيال نكبة الشعب الفلسطينى ودعم حركة
الشباب العربى والفلسطينى ضد الانقسام والاحتلال وتقوية العمل والتواصل معهم.
من جانبه، أكد الدكتور رباح مهنا عضو المكتب السياسى للجبهة الشعبية على أهمية الوفود التضامنية الأجنبية ودورها فى نقل المعاناة التى يعيشها الشعب الفلسطينى ومناصرته فى مطالبه العادلة بالتحرر والعودة والاستقلال .
وشدد على العلاقة التاريخية التى تربط الجبهة بالمنظمات والشعوب المناصرة للقضية الفلسطينية تعبيرا عن البعد الأممى لها والنضال المشترك ضد الامبريالية العالمية والإسرائيلية.
بدوره، قال عناد أبو رحمة نائب مسئول فرع الجبهة الشعبية فى غزة إن الثورات العربية هى سند للقضية الفلسطينية وستسهم فى إعادة الاعتبار لها.

أهم الاخبار