فيديو.. عصام شرف لعمرو خالد: أنا قلعت جاكيتة الدنيا وعينى ع المتر فى مترين

كتبت- علياء ناصف:

"بوصولي إلى هذا المنصب قلعت جاكيتة الدنيا وعيني على في المتر في مترين اللي الواحد هينام فيهم في الآخر".. هكذا جاءت اجابة د. عصام شرف رئيس مجلس الوزراء على أحد الأسئلة التي ألقاها عليه الدكتور عمرو خالد في الحلقة الأولى من برنامجه الجديد "بكره أحلى"

التي أذيعت أمس الأول الخميس على القناتين الثانية والفضائية المصرية.

حيث أكد الدكتور شرف من خلال هذا اللقاء على أنه يدرك مدى الحساب العسير الذي ينتظر كل مسئول في مثل موقعه أمام الله عز وجل، وأنه يعمل جاهدا على أن يتقي الله في هذه المسئولية الجسيمة عن مايزيد علي 85 مليون مواطن.

وشدد الدكتور شرف على أنه لا يوافق مطلقا على مسمى "حكومة تسيير أعمال"، لأن الأمانة تحتم على حكومته أن لا تكون حكومة بهذا الوصف، لأن دور حكومته هو العمل بكل كد واخلاص من أجل إعادة مصر إلى مكانتها وريادتها التاريخية، من خلال العمل على تحقيق الأمن القومي الذي يتمثل في التنمية الشاملة على صعيد الداخل والخارج.

وأضاف أن الحلم المصري الآن هو أن تسترجع مصر مكانتها ودورها الرائد والقائد، وأن هذا هو الحلم المشترك والمشروع القومي الذي على المصريين جميعا الالتفاف والاصطفاف حوله، وهذا لن يتأتي إلا بالمصالحة فالإصلاح ليأتي الصلاح، ومن ثم فالالتفاف والاصطفاف هو ضرورة حتمية كي نتمكن من الخروج من مرحلة عنق الزجاجة التي نعيش بصددها الآن.

وأعرب الدكتور عمرو خالد عن سعادته الشديدة لاعتراف الدكتور شرف بأن هناك قصوراً وتباطؤاً غير راض عنه بالمرة في اتخاذ بعض القرارات، حيث قال إنه لأول مرة يستمع إلى مثل هذا التصريح من

أحد كبار المسئولين.

وأوضح الدكتور شرف أيضا أن المحاكمات السريعة هى محاكمات غير طبيعية، وضد المصلحة العامة واسترجاع الحقوق حيث يمكن لأى محام مثلما أعلن وزير العدل أن يطعن في عدم دستوريتها وشرعيتها.

كما قال الدكتور شرف إن الحقيقة المتمثلة في أن الله يمهل ولا يهمل قد ظهرت جلية واضحة من خلال ثورة 25 يناير، وأنه ليس هناك مسئول كبير على العقاب والمحاسبة.

ونفى الدكتور شرف نفيا قاطعا أن يكون قد ابتغى توصيل رسالة معينة من وراء تواجده في مطعم للفول والطعمية، وأوضح أن تلك هى حياته الطبيعية وأماكنه المفضلة لتناول أكثر الأطعمة المفضلة لديه منذ الطفولة والشباب، ويعاتب من تقول ببعض الأقاويل في هذا الشأن قائلا لهم: "ليه تحرموني من حقي؟!".

وبخصوص العلاقات المصرية الأفريقية، أكد الدكتورشرف على أن النجاح الحقيقي في تلك العلاقة هو أن ننتقل من مشكلة السد إلى قضية التنمية، وأن تكون هناك شراكة في العديد من المجالات مع دول أفريقيا التي يتميز شعوبها بالصفاء والجمال الداخلي والرغبة في التعاون والعمل مع غيرهم من الشعوب التي لا تتكبر أو تتعالى علي التعامل والتعاون معهم، مبديا تعجبه الشديد من مثل هذا الأمر الذي يتنهجه البعض.

واختتم الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء حديثه مع الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد مشددا أنه على المصريين الالتفاف حول القضايا الكبرى و الرئيسية، ووضعها نصب أعينهم وعدم الانشغال بغيرها من الأمور والمشكلات الصغيرة، أو التي تتعلق بأشخاص معينين وقضايا بعينها، وأنه يعمل قدر طاقته في كل القضايا الحالية قائلا: "اخلص اخلاصا شديدا فيما أستطيع، فيدبر الله العظيم مالا أستطيع".

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث


أهم الاخبار