‮"‬اللص التائب‮" ‬يتبرع بثروته ‬ويطالب بحزب لأصحاب السوابق

الصفحه الاخيره

الجمعة, 13 مايو 2011 18:11
كتبت ـ مني‮ ‬أبو سكين‮:‬

تخلي‮ ‬عن كامل ثروته مرتين‮.. ‬الأولي‮ ‬وهو في‮ ‬منتصف العشرينات،‮ ‬رغبة منه في‮ ‬التخلص من مال حرام حصل عليه عن طريق السرقة والنهب،‮ ‬واشتهر وقتها بـ»اللص التائب‮«‬،‮ ‬أما الثانية فكانت في‮ ‬نهاية الشهر الجاري،‮ ‬عندما خرج رئيس الوزراء عصام شرف عبر شاشات التليفزيون صارخاً‮ ‬بأهمية دعم البورصة ليستعيد الاقتصاد المصري‮ ‬عافيته،

‮ ‬وقتها قرر‮ »‬محمد راشد‮ ‬64‮ ‬عاما‮« ‬تقديم كل ما ادخره من أموال إلي‮ ‬بلده‮.‬

راشد ـ لمن لا‮ ‬يعلم ـ هو أحد أشهر اللصوص في‮ ‬التسعينيات،‮ ‬قام بتسليم نفسه طواعية إلي‮ ‬الشرطة،‮ ‬رغم عدم وجود أي‮ ‬دليل ضده،‮ ‬وقدم اعترافات كاملة بكل

جرائمه وقبل كل هذا قدم كل أمواله إلي‮ ‬وزارة الداخلية،‮ ‬حتي‮ ‬أنه لم‮ ‬يترك لأولاده حينها قوت‮ ‬يومهم،‮ ‬من كثرة خوفه من المال الحرام‮.‬

يقول راشد،‮ ‬الذي‮ ‬يعمل في‮ ‬بيع الجرائد والكتب منذ توبته‮.. »‬أشعر بالاستحياء لأن كل ما أملك وتبرعت به هو‮ ‬50‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬مضيفاً‮: ‬رغم الفارق الكبير بين حجم الأموال التي‮ ‬قدمتها للداخلية وقت توبتي‮ ‬والتي‮ ‬بلغت‮ ‬2‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬وتلك الأموال إلا أن الفارق كبير‮.. ‬فأنا جمعت كل قرش من تلك الأموال بصعوبة وبمشقة من

بيعي‮ ‬الكتب في‮ ‬الإشارات لتكون سند أولادي‮ ‬السبعة في‮ ‬المستقبل،‮ ‬إلا أنني‮ ‬أيقنت أن مستقبل مصر هو مستقبلهم‮.‬

يحلم راشد بعمل حزب ليس لعلية القوم ومثقفيهم،‮ ‬وإنما لخريجي‮ ‬السجون و»أصحاب السوابق‮« ‬علي‮ ‬حد قوله،‮ ‬مبررا ذلك بكثرة عدد الأفراد الذين‮ ‬يدخلون السجن ويخرجون منه ويتابع قائلا ليس كل سجين إنساناً‮ ‬سيئاً‮ ‬ولا رجاء منه،‮ ‬فهناك الآلاف‮ ‬يخرجون كل عام مشيرا الي‮ ‬الـ8000‮ ‬سجين الذين تم العفو عنهم مؤخرا ويريدون أن‮ ‬يبدأوا حياة جديدة إلا أن وصمة‮ »‬السجن‮« ‬حتي‮ ‬لو كانت بضعة أيام تظل مصاحبة له،‮ ‬وعائقاً‮ ‬له عن بداية حياة جديدة طاهرة‮.‬

ويضيف‮: ‬لو استطعنا من خلال حزب أن ندمج‮ »‬خارجي‮ ‬السجون‮« ‬في‮ ‬المجتمع ونقدم لهم مهنة أو حرفة،‮ ‬فضلا عن تقديم عشرات الأنشطة،‮ ‬ستقل الجريمة من المجتمع وربما تختفي‮ ‬نهائياً‮.‬

أهم الاخبار