فيديو.. منى واصف وكندة علوش يناصرن ثورة سوريا وشركات الإنتاج تقاطعهم

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 11 مايو 2011 15:01
كتبت – ناهد إمام:

طالبت أكثر من عشرين شركة سورية للإنتاج الدرامي بتجريد الفنانة السورية القديرة منى واصف من وسام الاستحقاق السورى من الدرجة الممتازة الذي كان قد منحه لها الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك في بيان لتلك الشركات نشرته على الفيس بوك، قالت فيه:

"نحن الموقعين على هذا البيان نعلن رفضنا الكامل للنداء السياسي المغلّف بصيغة إنسانية والذي يهدف بشكل مباشر للإساءة لسورية شعباً وحكومة ووطناً؛ نعلن رفضنا لمحتوى (( نداء الحليب )) كونه جاء على شاكلة ادعاءات شهود العيان والناشطين المجهولي الهوية الذين تمت فبركتهم في الدوائر الأجنبية المشبوهة".

وتابع:" كان الأجدى بموقعي النداء التأكد من الحالة التموينية في درعا من وزارتي الاقتصاد والصحة قبل اعتماد بيان (( نداء )) صيغ في دوائر الفيس بوك الأمريكية المعروفة جيداً بعدائها السافر لوطننا الغالي بكل ما يمثل.

نداء امتلأ بالافتراء على درعا وأطفالها وشعبها وانحاز بشكل فج لحملة السلاح الإرهابي والقتلة والمخربين الذين ارتكبوا فظائع يندى لها جبين الإنسانية ومثّلوا بجثامين الشهداء الطاهرين ضاربين عرض الحائط بقيم الأديان السماوية وحقوق الإنسانية والكرامة البشرية ذاتها، كما خربوا في طريقهم حركة الاحتجاج السلمي.

ونلفت نظر الموقعين على النداء إلى أن الرصاص الذي

يطلق على جيشنا البطل هو رصاص اسرائيلي بامتياز!

لذا نعلن مقاطعتنا للفنانين والمثقفين ... الذين وقّعوه لأن الوطن وأطفاله وكرامته وسلمه الأهلي فوق كل اعتبار".

ويأتى البيان بعد أن وجهت الكاتبة ريما فليحان نداء للحكومة السورية وقع عليه المئات من السوريين طالبوا فيه "بوقف الحصار على درعا" وكان من بين الموقعين على النداء عدد من الفنانين السوريين أبرزهم منى واصف.، وكندة علوش .

بعدها تتابعت الصفحات المهاجمة للفنانين الموقعين على البيان فى الظهور، والمطالبة بسحب كل الإمتيازات منهم، وصولا لسحب الجنسية السورية، ومنها صفحة بعنوان " معا لجمع 24مليون بصقة على الفنانين الخونة اصحاب البيان" التى امتلأت بالشتائم، والألفاظ النابية الموجهة للفنانيين، والسخرية منهم واصفين إياهم بالخونة، والمغفلين الذين يقلدون المصريين، وأنهم اعتقدوا أن سوريا مثل مصر وتونس.

فيما طالب آخرون بمقاطعة الفضائيات المناصرة للثورة وفى مقدمتها الجزيرة، وعدم بيع الأعمال الفنية السورية لقنوات ام بي سي، وقطر، وكل القنوات المناصرة لثورة سوريا .

ومن جهة أخرى نشط آخرون فى انتاج عدد من الفيديوهات المهاجمة للفنانين وبثها عبر اليوتيوب ، ومنها فيديو ساخر بعنوان " بيان الحليب من قبل بعض الفنانين السوريين "!

أهم الاخبار