‮خرج علي‮ ‬المعاش المبكر بخدعة

تقرير‮: ‬حنان عثمان


الانتصار الذي‮ ‬تم في‮ ‬صفقة عمر افندي‮ ‬والحكم ببطلان عقد البيع له عدة أبطال ساهموا في‮ ‬نجاحه هناك المهندس‮ ‬يحيي‮ ‬حسين عبدالهادي‮ ‬صاحب البلاغ‮ ‬الشهير ضد الصفقة في‮ ‬بدايتها والمهندس حمدي‮ ‬الفخراني ‮ ‬صاحب دعوي‮ ‬البطلان الاخيرة وعمال عمر افندي‮ ‬الصامدون‮ ‬غير أن هناك بطلاً‮ ‬خفياً‮ ‬كانت معركته خارج الاضواء في‮ ‬يده ملف بلاستيكي‮ ‬بداخله عدة أوراق‮ ‬يحمل بعضها خاتم شركة عمر افندي‮ ‬والبعض الآخر أختام محاكم وأوراق قضايا وبلاغات الي‮ ‬كل من‮ ‬يهمه الامر ضد المخالفات التي‮ ‬تحدث في‮ ‬الشركة بعد خصخصتها وتليفون محمول بسيطاً‮ ‬لا‮ ‬يتوقف عن الرنين وان كان‮ ‬يخلو من الرصيد بسرعة تلك كانت كل عدة وعتاد محمد لبيب عامل عمر افندي‮ ‬الذي‮ ‬خرج علي‮ ‬المعاش المبكر بعد استلام المستثمر السعودي‮ ‬للشركة واكتشف مثل الآخرين انهم كانوا ضحية خداع أضاع حقوقهم ومن‮ ‬يومها أقسم

أن‮ ‬يتتبع خطايا المستثمر السعودي‮ ‬في‮ ‬الشركة ويبلغها الي‮ ‬كل من‮ ‬يهمه الامر‮. ‬كانت علاقته الممتدة مع زملائه داخل الشركة مصدراً‮ ‬مهماً‮ ‬لكافة الاخبار والاحداث التي‮ ‬تدور في‮ ‬الشركة وجميعها أخبار صادقة ومهمة ساهمت في‮ ‬إجهاض العديد من خطط تصفية الشركة وتنبيه المسئولين لما‮ ‬يحدث في‮ ‬هذا الصرح الكبير‮.

‬لبيب أقام أكثر من دعوي‮ ‬ضد الشركة للمطالبة بحقوقه الضائعة أربع سنوات كاملة وهو بين محكمة وأخري‮ ‬وفي‮ ‬مكاتب المسئولين ليقدم بلاغات ويتابعها وفور علمه بنية المهندس حمدي‮ ‬الفخراني‮ ‬اقامة دعوي‮ ‬بطلان لعقد بيع الشركة أسرع ومعه علي‮ ‬الصعيدي‮ ‬لينضما كخصمين في‮ ‬الدعوي‮ ‬ويسهر ليكتب ملاحظات ونقاطاً‮ ‬لإظهار القضية وتقديمها الي‮ ‬الاستاذ وائل حمدي‮ ‬السعيد المحامي‮ ‬فور صدور الحكم انهمرت
دموع محمد لبيب سألته عن إحساسه فقال انه حكم تاريخي‮ ‬بالنسبة ليَّ‮ ‬وهو نتاج مجهود أربع سنوات سابقة وتم تفعيل المجهود بمساندة المهندس حمدي‮ ‬الفخراني‮ ‬ووائل حمدي‮ ‬السعيد المحامي‮ ‬اللذين ساعدانا مادياً‮ ‬وقانونياً‮ ‬اعتباراً‮ ‬من‮ ‬2011‭/‬1‭/‬1‮ ‬وحتي‮ ‬صدور الحكم‮. ‬محمد‮ ‬يقول‮: ‬الحكم الصادر متعلق برئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للتجارة وليس القومية للتشييد والتعمير وان كانت الدعوي‮ ‬ضد رئيس القومية للتشييد بسبب تبعية الشركة له الآن بعد دمج القابضة للتجارة فيها وقال نحن نشكر المهندس أحمد السيد رئيس القومية للتشييد لانه كان رجلاً‮ ‬طيباً‮ ‬ومع حقوق العمال وعن مستقبل الشركة كما‮ ‬يراها لبيب‮ ‬يقول لابد من عودة العمل للشركة لانه السبيل الوحيد لرقي‮ ‬الشركة والعامل ودخله بعد أن تحول العامل تحت‮ ‬يد المستثمر الي‮ ‬متسول ولابد من عودة العمل بأسرع وقت ممكن ومن خلال البدء في‮ ‬لم شمل موردي‮ ‬الشركة من الشركات الوطنية وتقليل الاعتماد علي‮ ‬المستورد وشركة عمر افندي‮ ‬لها سجل استيرادي‮ ‬ومن حقها الاستيراد من الخارج بشكل حصري‮ ‬لتحقيق أهداف الشركة الاقتصادية وفي‮ ‬المستقبل‮ ‬يمكن استغلال المساحات الخالية والاراضي‮ ‬في‮ ‬التصنيع‮.‬

أهم الاخبار