قراء الوفد: الإرهاب لن ينتهي بمقتل بن لادن

الصفحه الاخيره

الخميس, 05 مايو 2011 18:28
كتب- أحمد عبدالرحمن:


اختلف قراء بوابة "الوفد" الإلكترونية حول مقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة بأنه خير أم شر، حيث رأى البعض في المشاركة التي طرحتها البوابة بعنوان: "مقتل بن لادن .. خير أم شر؟ وهل انتهى تنظيم القاعدة؟ " حيث رأى البعض أن مقتله كان خيرا لأنه كان إرهابيا ، فيما رأى آخرون أنه كان مجاهدا.

ويرى محمد عفيفي أن أسامة بن لادن زعيم القاعدة "بقعة سوداء في ثوب الإسلام حيث قال: " أساء إلى الإسلام والمسلمين وقتل أبرياء وعاث فى الارض قتلا من خلال أتباعه فى كل دول العالم" .

فيما اعتبر مدحت عثمان أن الإرهاب ما زال مستمرا بعد مقتل بن لادن أن رفقاءه سينتقمون وقال: " الشر لا يأتي إلا بشر - لذلك فإن عدوان إسرائيل وأمريكا والغرب على بلادنا وتقسيمهم لها وسلب ثرواتها وإهانة أهلها كانت الشرارة الأولى لخروج أسامة بن

لادن كمجاهد ذهب يشارك في طرد الروس من أفغانستان ثم يقاتل أمريكا هناك بعد عدوانهم على كل بلاد المسلمين وصولا لأفغانستان".

ومن ناحية أخرى، وصف رامي مقتل بن لادن بأنه خير " اعتقد بل أجزم بأن مقتله يمثل خيرا للعرب والمسلمين فبن لادن وإخوانه الارهابون أسهموا بشكل كبير في تشويه صورة العرب والمسلمين ، بل انهم جعلوا العالم يفتقد للأمان وأصبحنا جميعا في مطارات العالم نعامل كإرهابيين التى تثبت العكس ، اتمنى ان يكون مقتله بداية لتخلص العالم من رموز الإرهاب ومن ثم ينقطع دابر الارهاب ويذهب الى الجحيم بقدر ما جعلنا نعيش في جحيم الخوف والرعب من طائرة قد تنفجر أو مدرسة أو كنيسة أو مكان عام ".

وتوقع محمد السيد وجود عمليات إرهابية

بعد مقتل بن لادن " اعتقد ان تنظيم القاعدة سيقوم بعمليات انتقامية، و لكن على المدى القريب مش حاليا يعنى ...إثباتا لوجوده و أنه لسه قادر على العمل " .

ووصف أحمد سامح مقتل بن لادن بأنه مأساة وقال" اولا:انا اعتقد ان هذا ليس نهاية تنظيم القاعدة ثانيا:انا عندى اعتقاد راسخ بان الارهاب هو فزاعة امريكا للعالم فاذا ارادت امريكا ان تدخل الى بلد تقول من اجل محاربة الارهاب و اذا نظرنا بعين الحقيقة نجد ان امريكا هى الارهاب نفسة واعتقد انها لن تخرج من العراق الان ثالثا انا والله من الناس الى زعلت على رحيل بن لادن لذلك أقول بان موت بن لادن هومأساه بالنسبة لنا واعتقد أنه ليس خيرا لأمريكا ابدا " .

وقال جلال حنفي " سواء قتل بن لادن أم لم يقتل فأن أمريكا هى التى صنعته لتبرر غزوها للبلاد المختلفة وأعلان وفاة بن لادن جاء متاخرا لانه مات منذ 3 سنوات وجاء أعلان وفاته بعدما عرفت أمريكا أنها لم ولن تكسب حرب خارج أراضيها وتريد أن تخرج من أفغانستان مع حفظ ماء الوجه (أنها سياسة الاستعمار).

أهم الاخبار