بالصور.."الممنوعون" فى احتفالات الكاتدرائية و"المانعون" بطرة

الصفحه الاخيره

السبت, 23 أبريل 2011 20:39
كتب- محمد غنيم:



لم يرد الله أن يمر عيد القيامة المجيد دون أن يبدل الأماكن بين نظام مبارك ومعارضيه, ليتبوأ المعارضون أماكنهم بمناسبات كانت حكرا على رجال النظام, ويجلس رجال الأخير فى المكان الذى خصصوه لمعارضيهم.

ولعل أبرز تلك المناسبات هى الاحتفالات السنوية للكاتدرائية بعيد القيامة المجيد الذى كان الحضور به يتم بمعرفة أمن الدولة نظرا لحضور نجلى الرئيس ومعظم

الوزراء ورئيس الوزراء.

وكانت تلك المناسبة تشهد تحكما غير عادى من أسرة الرئيس المخلوع ورجاله وأجهزته الأمنية فى تحديد من لهم حق الحضور حيث شهدت احتفالات العام الماضى منع د.محمد البرادعى من الحضور بسبب إعلان نيته فى الترشح لانتخابات الرئاسة وإنشاء الجمعية الوطنية للتغيير بينما يجلس اليوم محتلا أماكن

من منعوه فى السابق وإلى جواره منافسه على مقعد الرئاسة عمرو موسى.

الوجوه اختلفت تماما اليوم وكأنما أراد الله لمصر أن تشهد احتفالاتها الدينية قبطية وإسلامية مشهدا مختلفا بوجوه لم تلوث أيديها بدماء أبنائها ولاتمتلئ حساباتهم بأموال نهبوها من قوت شعبها.

بينما نجوم الصف الأول بالاحتفالية سابقا جمال وعلاء مبارك وزكريا عزمى وأنس الفقى وصفوت الشريف وفتحى سرور وغيرهم ربما يحيون ذكرى هذة الليلة بزنازين سجن المزرعة الذى كان فى السابق مكانا يرسلون إليه معارضيهم ليبدل الله ماكانوا يفعلون.

 

أهم الاخبار