رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العمل يسعد الأمريكيين ويتعس الأوروبيين!

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 20 أبريل 2011 12:26
كتبت – ولاء جمال جبّة:

أكدت دراسة حديثة أجريت في الولايات المتحدة نشرها موقع شبكة "فوكس نيوز" على الإنترنت أن قضاء الأوروبيين ساعات طويلة في العمل مقارنة بالأمريكيين تجعلهم أكثر تعاسة فيما تجعل الأمريكيين نسبيا أكثر سعادة.

ويقول مؤلف الدراسة آدم كورزيان، أستاذ مساعد السياسة العامة فى جامعة تكساس فى دالاس "إن أولئك الذين يعملون ساعات طويلة فى أوروبا أقل سعادة ممن يعملون ساعات قليلة، ولكن فى الولايات المتحدة، الأمر على العكس تماما".
واستنادا إلى بيانات استطلاع الرأى، تشير الدراسة إلى أنه لم يتم التوصل إلى ما إذا كان العمل يسبب السعادة أم التعاسة، على الرغم من تكهنات الباحثين بأن التأثير له علاقة بتوقعات الشخص، وكيفية رؤيته لمعايير النجاح الخاصة به.
يشار إلى أن الاستفتاء شمل أسئلة عن
عدد ساعات العمل، وطلب ممن شملهم الاستطلاع تحديد إذا ما كان "سعيد جدا"، "سعيد"، "غير سعيد جدا".
وأوضح الاستطلاع أن الاوروبيين الذين يصفون أنفسهم "سعيد جدا" انخفضوا من 28% إلى 23% عندما ارتفعت ساعات العمل من 17 ساعة فى الأسبوع إلى 60 ساعة فى الأسبوع؛ أما الأمريكيون فقد استقرت النسبة على 43% لمن يصفون أنفسهم بــ "سعيد " بغض النظر عن عدد ساعات العمل.
وأخذ الباحثون في الاعتبار عند تحديد النتائج عوامل أخرى متغيرة مثل السن، والحالة الاجتماعية، ودخل الأسرة.
وأوضح كورزيان القائم على الدراسة أنه بسبب قلة عدم وجود أبحاث فى هذا المجال فإنه مازال
من غير الواضح ما إذا كان عدد الساعات الأطول سبب التعاسة أو السعادة، مضيفا، "من الصعب جدا تحديد السببية.
فيما قال ريتشارد استرلن، أستاذ الاقتصاد بجامعة جنوب كاليفورنيا، إن الاوروبيين أكثر ميلا إلى الاستمتاع بالحياة والتمتع بأوقات الفراغ، أما الأمريكيون فهم أكثر سعيا وراء الارتقاء بمستواهم وزيادة دخلهم، مضيفا "هناك فرق واضح فى هيكل التطلعات بين الأمريكيين والأوربيين".
واتفق كل من كورزيان واسترلن على أن التصورات تلعب دورا كبيرا في الشعور بالسعادة من عدمه لأنه إذا اعتقد الناس أن عملهم الشاق له تأثير كبير على النجاح والترقى فقد يكون هذا سببا من أسباب السعادة الكبيرة.
وفى الوقت نفسه؛ قال استرلن "إن السعادة تتوقف على ارتياح الفرد الداخلى، ورضاه عن حياته الأسرية، بالإضافة إلى ارتياحه فى العمل، وقناعته بصحته الجيدة؛ وبالتالى فإن أى محاولة لتفسير نتائج هذه الدراسة يجب أن تأخذ فى الاعتبار هذه الأشياء، لأن السعادة لها علاقة بالأهداف التى يعتقدها الناس فى المكانين.

أهم الاخبار