رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدحت تيخة.. لماذا تحول من الشيخ سلام إلى البقرة الحلوب؟!!

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 14:53
تقرير - محمد عادل:

إعلان مستفز يذاع على عدد من الفضائيات بطله الفنان الشاب مدحت تيخة، الذي تألق بأدائه شخصية الشيخ سلام في مسلسل شيخ العرب همام، ويجسد "تيخة" في الإعلان دور "عبيط القرية"

الذي لا يعنيه سوى التهام كميات تكفي لإطعام 60 مسكينا بينما تتولى النساء حشو فمه وأمعائه بكل ما لذ وطاب.
ويظهر ببلاهة وهو يمارس هواية "لهط الأكل" المطبوخ بسمنة البقرة الحلوب وتتدلى بقايا الطعام من فمه في صورة بذيئة، وهو يقبل علبة السمن ويرفع أكف الضراعة قائلا: "فلوس يا رب".
وكان دور تيخة في المسلسل الذي أذيع في شهر رمضان من العام الماضي قد ترك بصمة فنية كبيرة للفنان
الشاب وكان يمثل شقيق الفنان القدير يحيي الفخراني القائم بدور شيخ العرب همام.
ورغم تقمصه لشخصية "المجذوب" عقليا إلا أن تلقائيته وجسده المكتظ باللحم وبراءة الأطفال التي كانت تحكم جميع تصرفاته إلى جانب بركة الشيخ الزاهد، كل هذا خلق شخصية محبوبة جدا للمشاهدين أدخلته لقلوبهم من أوسع الأبواب.
فكان يحمل داخله الفطرة الإنسانية التي لا تعرف الكذب والخبث والمكائد، بالإضافة إلي التجرد الصوفي في حب الله الذي يدعوه دائماً بالحبيب بلا كلفة، والشيخ سلام من الشخصيات الدرامية اللطيفة المحببة بالمسلسل رغم أنها
غير مؤثرة درامياً في الحلقات.
فهو لا يبدو محركاً للأحداث مثل شقيقه القوي همام، ولكنه يبدو بجواره مثل ضميره اليقظ وملاكه الحارس من الاستسلام لغواية السلطة، يتأثر همام كثيراً برأي أخيه الذي لا يعمل لحسابات العصبية والقبلية حساباً، وكان سلام يصحب شقيقه في مجالسه المهمة ومعه عصا صغيرة ينغز همام بها إذا رأي أنه حاد عن الحق وابتعد عن الصواب.
ومضت الأحداث على هذا النحو الشيق الذي تنازع بطولته تيخة والفخراني، إلى أن جاء الحدث الصادم حين جاءت لحظة وفاة الشيخ سلام في نفس اللحظة التي يستعد فيها للزواج ليخرج مشهدا مؤثرا للغاية يضعه في مصاف الفنانين الواعدين.. لكن يا خسارة وعلى رأي المثل الشعبي الدارج "الحلو ما يكملش"
حيث جاءت سقطة "البقرة الحلوب" لتضع نهاية مبكرة ومؤسفة لممثل كان من المفترض أن يكون جيدًا!! .

أهم الاخبار