رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوات لتحويل مقرات الوطنى لمكتبات عامة

الصفحه الاخيره

الأحد, 17 أبريل 2011 19:10
كتبت- علياء ناصف :


انطلقت دعوات على صفحات "الفيس بوك" من قبل مجموعة من العاملين والمتخصصين بمجال المكتبات والمعلومات، إلى تحويل مقار الحزب الوطني الديمقراطي المنحل إلى مكتبات عامة.

يوضح مدشنو الصفحة أن مقار الحزب الوطني في كل المحافظات يبلغ عددها (4500 مقر) كانت تابعة للاتحاد الاشتراكي، وبما إن مقرات الاتحاد الاشتراكي هي مقرات مملوكة للشعب وليس لأي حزب، فقد استولى الحزب الوطني عليها بدون وجه حق، و من ثم فقد جاء الوقت أن ترجع جميع المقرات للشعب.

وعن الهدف من تحويل تلك المقار إلى مكتبات

عامة، يعدد القائمون على الفكرة المزايا والعوائد الناجمة عنها وهى:

أولاُ المكتبات العامة : تعتبر المكتبات أحد أهم صروح المعرفة بالحياة البشرية كونها منهلا للعلوم الانسانية والعلمية، لها تأثيرها الايجابي على ثقافة المجتمعات وعلى تطور العلوم والتعرف على أسرارها, وحيث يتم الحصول على المعلومات وشتى أنواع المعرفة منذ قرون بعيدة على الكتب والمخطوطات التي سطرت بواسطة العلماء القدامى، وتم توثيقها وحفظها بفراغات معمارية تسمى بالمكتبات، كانت بداية المكتبات قد بدأت ملامحها منذ

آلاف السنين ولعل مصر القديمة أكبر مثال ولابد من أن تعود مصر إلى مكانتها الطبيعية.

ثانياً تقديم مجموعة من الأنشطة تتمثل في الآتي:

الأنشطة الثقافية : الندوات والمحاضرات والدورات التدريبية (حاسب آلي - لغات)..إلخ.

الأنشطة الفنية : العروض المسرحية أو الغنائية والمسابقات الأدبية والفنية.

الأنشطة الترفيهية : كالرحلات ومسابقات الأطفال..إلخ.

كما أوضحوا أن تنفيذ ذلك المشروع يتطلب التالي:

تزويدها بمصادر المعلومات المختلفة، التقليدية والإلكترونية.

تعيين مكتبيين مؤهلين فيها، واستقطاب الكفاءات المصرية المؤهلة والتي تظفر وتتمتع بها الدول العربية

تقديم خدمات مكتبية ومعلوماتية حيوية ومتطورة.

إقامة برامج ثقافية، واجتماعية، وترفيهية، وفنية...الخ.

تشجيع القطاع الخاص والتعاون معه في إقامة المشروع ودعمها له وتتمثل المؤسسات المستهدفة من القطاع الخاص في ( دور النشر – المراكز الثقافية – المؤسسات التعليمية والتدريبية المختلفة ).

أهم الاخبار