مصحف غالي والمزاج العالي

الصفحه الاخيره

السبت, 04 ديسمبر 2010 16:49

طبقاً للقوانين المنظمة للعملية الانتخابية، وحسب قرارات اللجنة العليا المشرفة علي الانتخابات فإن أي مرشح يستخدم شعارات دينية يتم شطبه فوراً من قوائم المرشحين. وأي شخص يدفع أو يلصق لافتات تحمل شعارات دينية يتم إلقاء القبض عليه ومحاكمته بتهمة مخالفة قانون الانتخابات.

ولكن بطرس غالي مرشح الحزب الوطني بدائرة المعهد الفني بشبرا ارتكب ما هو

أبشع من ذلك كله ولم يحدث له شيء اللهم إلا إعلان فوزه بالانتخابات!

ففي وسط الشارع وأمام حشد من الناس وقف الوزير بطرس غالي وابتسامته تملأ وجهه وبراءة الأطفال في عينيه، رافعاً في إحدي يديه الإنجيل وفي يده الأخري مصحفاً..

ورغم الدلالات الدينية الخطيرة لما

فعله مرشح الوطني، إلا أن الواقعة مرت وكأن شيئاً لم يكن وتم إعلان فوز »غالي« والسؤال الذي يجب أن تجيب عنه اللجنة العليا المشرفة علي الانتخابات هو: لماذا لم يحاسب »غالي« علي اختراقه لقوانين وقواعد الانتخابات؟.. ولماذا إذا حمل غالي مصحفاً تركوه وإذا حمله غيره اعتقلوه وشطبوه من قوائم الناخبين؟ وهل قوانين وقواعد الانتخابات تطبق علي الجميع أم أنها تطبق حسب المزاج العالي لأصحاب المعالي مسئولي اللجنة العليا للانتخابات؟!

أهم الاخبار