خالد سعد مرشح رئاسة محتمل مقره الفيس بوك

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 13 أبريل 2011 23:17
كتبت- علياء ناصف:

"حان الوقت ليكون رئيس مصر القادم شاب من رحم الثورة من قلب ميدان التحرير, حان الوقت ليكون رئيس مصر القادم مدنيا وليس عسكريا, حان الوقت للتغيير وإحداث ثورة فى كل مناحى الحياة،

وحان الوقت ان يكون هناك رئيس شاب قادر على الحركة كل يوم فى كل مدينة وقرية من العامة ليختلط بهم ليجدوه بينهم فى أى مكان وأى وقت بدون حراسات وتشريفا ت، حان الوقت أن يكون مقر الرئيس هو الفيس بوك".
هذه الكلمات هى لـ "خالد سعد"، أحد المواطنين ممن ينتوون الترشح للرئاسة، وقام بتدشين صفحة له على الفيس بوك تحت عنوان: "خالد سعد مرشح رئاسي" .

قال خالد لبوابة الوفد الإلكترونية معرفاً بنفسه:"أنا مواطن مصرى من أصول صعيدية وممن يطلق عليهم الأشراف ,من مواليد القاهرة فى الثانى من أبريل عام1971 ,متزوج من مهندسة ديكور ولدينا طفلتان 7 سنوات وثلاث سنوات، تخرجت من جامعة القاهرة قسم محاسبة وبعد التخرج عملت مدرس ثانوى تجارى وبعد ذلك انتقلت للعمل بالسياحة لمدة 12 عاما تخللها فترة قصيرة كمحاسب تكاليف بأحد المصانع الكبرى فى صناعة النسيج والملابس الخاصة بالتصدير ,عضو مجلس ادارة بشركة نقل سياحى، بالإضافة الى ذلك أعمل فى المبيعات المتعلقة بالفنادق لنظم توفير المياه".

ويضيف سعد: "أسست شركة سياحة بالاشتراك مع صديق مصرى ورومانى برومانيا لم تستمر طويلا بسبب الأزمة العالمية, لدينا كمجموعة شباب تجربة وهى اللجنة الشعبية لحماية مصر والتى تسعى فى الأساس الى خدمة المجتمع مما يتيح لى الاختلاط بكل مشاكل وهموم المصريين، كما أننى شاركت وأسرتى فى الثورة، وزوجتى مؤسسة "جروب" وحملة بعنوان "مجهول ولكنه معلوم" عن الشهداء، وكان من نتائجها تعرف بعض أهالى الشهداء على جثث أبنائهم.

يعرض خالد لبرنامجه الانتخابي بالتفصيل على صفحته على الفيس بوك، وبالنسبة للملامح العامة والخطوط العريضة للبرنامج يقول: " تحرير مصر والانطلاق الى عصر النهضة، فالحرية هى أساس تقدم الدول سواء كانت تحرر من استعمار او حكم ديكتاتورى، أو فساد سياسى وإدارى".

وعن الملامح الرئيسية لبرنامجه الانتخابي يشدد على أن الصحة هى أساس البرنامج، فالصحة على حد قوله هى حالة من اكتمال السلامة بدنيا، وعقليا، واجتماعيا وليس مجرد غياب المرض او العجز, كما أن الرعاية الصحية ليست مجالا للاستثمار والمساومة والاحتكار والاقتصاد الحر لا يعنى ان نسلب المواطن حقه فى الرعاية الصحية عن طريق الدولة، ولتحقيق مجتمع صحى

وضعنا ملامح للنهضة الصحية وهى:

إتاحة التأمين الصحى لكل أفراد المجتمع المصرى بلا تمييز.

زيادة الانفاق الحكومي على الصحة ليتراوح ما بين 35 الى 50 مليار جنيه.

تطوير المنظومة الصحية فى مصر.

تغطية الفحوصات الروتينية والرعاية الوقائية.

التوسع فى انشاء وحدات الرعاية الصحية الأولية فى كافة المحافظات وخاصة الوحدات الصحية الريفية التى تدهورت لتحقيق عدالة توزيع الخدمات الصحية بين الحضر والريف.

ثانيا التعليم

يتم من خلال تطوير طرق إدارة التعليم وتطوير وتدريب المعلمين وزيادة مرتباتهم.

زيادة عدد المدارس والغاء الفترات الدراسية والعودة لنظام اليوم الواحد.

تبنى مشروع مدرستى والذى يتيح التعاون بين الدولة والشعب فى بناء المدارس النموذجية.

تطوير التعليم الثانوى الزراعى والصناعى ليصبح تعليما مهنيا لمدة 5 سنوات وان يكون مرتبطا بالصناعات بالاضافة الى تحويهلما إلى مدارس منتجة بتحقيق فكرة التصنيع المدرسي للصناعات التكميلية.

تطوير التعليم الثانوى وربط القبول بالجامعات بالمجموع واجتياز الاختبارات المؤهلة لها.

الكليات العسكرية والشرطية والقبول بها من مبدأ العدالة والمساواة دون أى تمييز طبقى.

الاستعانة بنماذج تطوير التعليم بمراحلة والعالى بالخبرات المصرية والعالمية ومن خلال تجارب الدول الاخرى.

البحث العلمى

تطوير البحث العلمى الذى هو أساس تقدم كافة قطاعات المجتمع.

والاستفادة من علماء مصر واستعادة الطيور المهاجرة.

زيادة ميزانية البحث العلمى ودعم المراكز البحثية.

تبنى إنشاء المدن البحثية طبقا لفكر واشراف كامل من دكتور احمد زويل مع كافة علمائنا الاخرين وتمويل مشروعاتهم وابحاثه.

كما يؤكد أنه بالنسبة له كرئيس محتمل سيكون له مستشار الرئيس السياسى والصحى والزراعى فى كل محافظة لهم دور أساسى فى مراقبة ونقل البيانات والمعلومات عن احتياجات كل محافظة ويتم اسبوعيا التوجه الى محافظتين لمناقشة الأوضاع على أرض الواقع مع المحافظين والمستشارين.

أهم الاخبار