برازيلى قتل 11 وانتحر فألصقوا التهمة بالإسلام

الصفحه الاخيره

الجمعة, 08 أبريل 2011 19:00
وكالات-:


قام وللينغتون مينيزس دي أوليفيرا، وهو شاب برازيلي في الرابعة والعشرين من عمره صباح الخميس 7-4-2011، بقتل 11 تلميذا من طلاب مدرسة بالريو دي جنيرو، وجرح 13آخرين،وكان وللينغتون من طلاب هذه المدرسة . وأنهى جريمته بإطلاق رصاصة على رأسه.

الغريب في الأمر أن معظم الإعلام البرازيلي ربط بين القاتل والإسلام فقال بعضهم أنه مسلم وزعم آخرون أنه يحب الإسلام بل كانت له علاقة قوية مع المسلمين المتعصبين

ولكن كل هؤلاء الإعلاميون المفترون على الإسلام والمسلمين ما لبثوا أن تراجعوا عن كلامهم وافترائهم

هذا بعد أن ظهر للعالم رسالة تركها القاتل في جيبه يقول فيها أنه يحمل فيروس الإيدز (السيدا) وأنه لم تعد عنده رغبة للحياة وأنه وصى ببيته للحيوانات التي تحتاج الى عناية واهتمام ومأوى وأنه يرجو أن يقف على قبره رجل من أتباع الله يدعو له عل عيسى يأتيه ويوقظه من السبات الى الحياة الأبدية.

 

 

أهم الاخبار