رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى أروع صور الوحدة.. الشباب ينظفون المساجد والكنائس بالإسكندرية

الصفحه الاخيره

الجمعة, 01 أبريل 2011 21:11
الإسكندرية – شيرين طاهر:

نظمت جمعية من قلب مصر " احتفالية يوم في حب مصر" بدأ اليوم بحملة نظافة لدور العبادة بمنطقتي وادي القمر والمكس بمشاركه عدد من شباب الأقباط والمسلمين يدًا واحدة.

وقام الشباب بالتنظيف أمام مساجد الأوقاف والسلف والصوفية والإخوان وزاويا تابعة للأهالي, بالإضافة إلي التنظيف أمام كنيسة مارجرجس بالمكس.
قال" طلعت عدلي " مسئول الخدمات بكنيسة مار جرجس: إن ما تم اليوم هو التأكيد علي أن مصر يد واحدة لا يفرقه أحد وأن شباب مصر الواعي الذي قام بالثورة قادر علي حماية مصر من كل خطر.
وأشار" عدلي " إلى أن النظام الفاسد السابق أراد أن يفرق بين المصريين من خلال أذكاء الفتنة الطائفية ولكن مشيئة الله أبت ذلك وقامت ثورة 25 يناير لتكشف هذا النظام علي حقيقته.

وأضاف أشرف السيد رئيس جمعية من قلب مصر أن تنظيم اليوم جاء بالتزامن مع جمعة إنقاذ الثورة, لنؤكد علي أن المصريين يد واحدة وأن شباب الثورة لا زالوا عند وعهدهم بالمحافظة علي مصر وعلي مكتسبات الثورة والتي كان

من أهمها الوحدة الوطنية التي تجلت أثناء الثورة واليوم بمشاركة شباب من داخل كنيسة مار جرجس وأول ما فعلوه هو التنظيف أمام زاوية مسجد عباد الرحمن المجاورة للكنيسة.

وأكد هشام العقاري باحث ومؤرخ بدوي أن وحدة الشعب المصري لن يستطيع أحد النيل منها وأن الثورة المصرية أظهرت المعدن المصري الأصيل للشعب الذي عاش فيه المسلم مع المسيحي مع اليهودي وخاصة الإسكندرية التي كان يعيش فيها الأرمن واليونان واليهود وعدد من الجنسيات الأخرى وكان الجميع يعيش في ألفة وحب لا تستطيع أن تفرق بين أحد منهم واليوم نؤكد علي هذا .

وشدد أحمد السيد أحد شباب شعراء العامية وأحد المشاركين في ثورة يناير بميدان التحرير علي أن شباب مصر لن ينجروا وراء أي دعوات لتمزيق الوحدة الوطنية مشيرا إلي الشباب الذين قاموا بحملة اليوم واختاروا دور عبادة مختلقة من مساجد تابعة للسلف والإخوان والصوفية

والكنيسة ليأكدوا علي أن شباب مصر يعرفون جيدا لماذا قامت ثورة 25 يناير وأنهم لن يسمحوا بأن تسرق أو تكون منقوصة.

وقال محمود عيسي أحد منسقي اليوم إنه من الواجب علينا كشباب أن نؤكد علي استقلاليتنا بعيدا عمن يريدون أن يوجهونا توجهات تؤدي بنا إلي موت الثورة وتمزيق الوطن وأن فكرة هذا اليوم جاءت مواتية لجمعة انقاذ الثورة وتزامنا مع عيد اليتيم لنؤكد للجميع أن الشباب لا يعتلي الموجة كما اعتلاها آخرون وأنهم قادرون علي الوقوف ضد كل من تسول له نفسه ويعتقد أنه قادر علي توجيه الشباب لتحقيق مطالبه الخاصة.

وحيا إيهاب حنا الشباب المشارك في اليوم والذي كان من كبرى مفاجآت لمصلين الكنيسة الذين فوجئوا بالشباب المسلم وهم ينظفون أمام الكنيسة والشباب القبطي ينظف أمام المسجد خاصة وأن غرب الإسكندريه لانري فيه مثل هذا وكانت هذه المبادرة لتؤكد أن الثورة كشفت عن شباب قادر بالفعل علي حماية مصر.

الجدير بالذكر أن " يوم في حب مصر" يتضمن تكريما لأسر شهداء حي العجمي وتكريم الأمهات المثاليات وحفلا غنائيا لفرقة كورال قصر ثقافة الأنفوشي وشعرا ومعرضا ضخما للرسم ومعرضا لكل ما كتب عن الثورة والفساد.

وحضر الحفل رئيس حي العجمي اللواء أركان حرب عاطف عبد الله ونائبه اللواء سعيد خميس وعدد من السياسيين وشباب الثورة بالإسكندرية.

أهم الاخبار